رسالة من القاص والروائي الكبير مهدي عيسى الصقر ..إلى مقداد مسعود

مقداد مسعود
2020 / 6 / 27

الخميس، 12 تشرين أول 2000
بغداد
الأخ العزيز الاستاذ مقداد مسعود المحترم
تحية المودة والتقدير
جزيل شكري لما بذلته من جهد، في تحليل روايتي (صراخ النوارس),إنني أتفق معك، في ما توصلت اليه، وبشكل خاص اشارتك الى ان الزوج لم يعمد الى تطليق زوجته، مع وجود المبرر،الذي لم يكن خافيا عنه، بسبب حاجته اليها. وأضيف أنا هنا، وأيضا بسبب حبه الشديد لها. واعتياده على وجودها بجواره.
لم أقرأ في ما كتب من نقد عن الرواية (وان كان ما كتب عنها، حتى الآن، قليل، إذا لم يطلع عليها غير عدد محدود من الناس، عندنا في الداخل لعدم توفرها) ما يشير الى الانتباه الى هذا الجانب، من مشاعر الزوج نحو زوجته.
فيما يتعلق بالنشر، لست أظن أن أية واحدة من مجلاتنا الثقافية توافق على أن تخصص المساحة اللازمة لمثل هذا العمل، لو تم اختصارها لربما أمكن ذلك.
ثمة مجلات أدبية خارج الوطن، تعني بمثل هذه الدراسات الجادة والطويلة، منها مجلة(دراسات عربية) التي تصدر عن دار الطليعة للطباعة والنشر،في بيروت، والتي نشرت مرة، دراسة طويلة للدكتور صبري مسلم عن روايتي(الشاهدة والزنجي).
إنني أكررشكري، وأرجو أن تسمح لي بالاحتفاظ بالنسخة التي بعثت لي بها، بيد الصديق العزيز الاستاذ محمود عبد الوهاب، والتي استمتعت بقرائتها كثيرا
قرأت كلمتك المعنونة (الثنائيات في صراخ النوارس) المنشورة في جريدة العراق، والمنسجمة مع فحوى الدراسة واحتفظت بها.
خالص مودتي، وتمنياتي لك بالتوفيق
مهدي عيسى الصقر