الأنوثة مفتاحٌ لفك ألغاز فحولته .

يوسف حمك
2020 / 5 / 28

كانا جالسَيْن على درجٍ أسفل عتبة حانوتهما ، يراقبان بصمتٍ عميقٍ قوافل النساء المارة أمامهما ذهاباً ، و كوكبةً من الفتيات اللواتي يخترقن جمهرتهن إياباً .

أحدهما شابٌ في مقتبل العمر و أعزبٌ ، أما الآخر فأربعينيٌّ متأهلٌ . حالته العاطفية متأزمةٌ ، بينه و بين زوجته بونٌ شاسعٌ من المسافة ، مضطرب البال ، متفاقم الحال و المزاج .
فوباء الكورونا قد عزز مكانة القلق في دواخله ، بإطالة زمن الفراق بينه و بين حليلته .
اللذة الجنسية غدت هاجسه إلى حدٍ تكاد تخرج عن السيطرة ، و ناهيك عن الشعور بالوحدة و الكبت و الرغبة الجامحة لإفراغها .

الجنس اللطيف حافزه لنبش متعة العلاقة الحميمية في خبايا ذاكرته ، و تطلعه إلى إعادة الكرة لنشوةٍ أخرى ، تثير مخيلته لإرواء عطشه الجنسيِّ و ظمئه الروحيِّ .

مشهدٌ أنثويٌّ خرافيٌّ كلوحةٍ رسمت بعنايةٍ فائقةٍ من نسج خيال خصبٍ لفنانٍ بارعٍ :
بروز نهدٍ مستديرٍ كعش بلبلٍ ، يتوقده شبقاً ، كونه بوابة الإثارة و موضع الجذب ، و ربما له بمنزلة دواء الخلود .
قدٌّ بهيٌّ بدلاله يأخذه إلى حافة السكر ، و وجهٌ صبوحٌ يذهب عنه وحشة البعد . و طرفٌ كحيلٌ بغنجه يربك القلب ، و يراقصه بدون لحنٍ أو نغمٍ .
خدودٌ ورديٌّ أسيلٌ حريريُّ الملمس .
و ردفٌ كرويٌّ مثيرٌ ، تنتفخ أوداجه من فرط اللذة ، كأنه قبلة عينيه . و خصرٌ أهيفٌ نحيلٌ يخطف بصره خلسةً .

رقة أنوثةٍ حانيةٍ هي الملاذ الأول و الآخر له ، و شاغل فكره و المزار المقدس لروحه ، و ينبوع إلهامه لوكان كاتباً .
ولوج عينيه إلى عريٍّها الباهرٍ لكشف بواطن مفاتنها و مواضع الإثارة ، حتى كاد أنين الجسد يخرج من صمته ، بعد أن لفّت حبل إغرائها حول عنق شبقه الهائج .

يغازلهن بصمتٍ ، و في سره يحادثهن ، فيملأ قلبه حباً ، و يغذي روحه عشقاً .

و في المساء يعود منهك الجسد من عبء العمل و خائر القوى ، يئن من وطأة الكبت ، فيتأوه من حسرة الحرمان .
قلبه الظامئ ينسج من الشوق خيوطاً وهميةً من الحب المتوغل في عروقه و السارق لليله .
و الروح تتأرجح بين مغريات الحاضر ، و نشوة الماضي .
أما الذهن فيهدهده بسرد تفاصيل مشهد اليوم ، و دقائق ذكرياته العتيقة ، فيغطه في نومٍ عميقٍ مكتنزٍ بالأحلام .