المطلق في الفلسفة ح25

ايدن حسين
2020 / 5 / 24

لنتكلم في هذه الحلقة عن الاله .. و عن وجودنا و وجود الكون و تقديم تفسيرات مقبولة عنها
طبعا .. مسألة الاله هي فرضية .. و لا يمكن اثباتها .. لا يمكن اثباتها و لا حتى نفيها بصورة قاطعة او بصورة يقينية
هناك نقطة اثيرها انا بين الحين و الاخر .. و لا ادري ان كان هناك احد سبقني اليها من السابقين او من المعاصرين
مسالة الوجود .. فالمؤمن بوجود الاله .. ينفي ان يكون للاله جسما او لونا او صوتا او باختصار كل ما يخص الاجسام او المخلوقات من صفات .. ينفي ان يتصف بها الاله
لكنه لا ينفي عن هذا الاله صفة الوجود .. فقد تكون صفة الوجود صفة يتصف بها المخلوق .. و لا يتصف بها الخالق
و لأنني أنا أرجح .. أن هناك أله .. مع التركيز على نقطة عدم اتصاف هذا الاله بصفة الوجود
و كما قلت في البداية .. ان مسألة الاله فرضية ليست ألا
حيث اذا كان الكون أزليا .. فما الحاجة الى اله
أو .. أذا كان الكون أزليا .. فما المانع من وجود اله أزلي أيضا
أو أذا كان الكون يحتاج الى اله ليوجده .. فالاله أيضا سيحتاج الى اله اخر ليوجده
أو أذا كان الاله يمكن ان يوجد بغير موجد له .. فما المانع من وجود الكون من غير اله

أذا كان هناك اله فعلا .. فلماذا لا نستطيع ان نتيقن منه .. ايضا اذا لم يكن هناك ثمة اله .. فلماذا لا نستطيع ان ننفيه يقينيا
اذا لم يكن هناك ثمة اله .. فهذا الامر عقيم تماما .. و لا يمكن ان نضيف عليها شيئا اخر
اما اذا كان هناك اله ( لاحظوا انني لا اقول وجود اله .. حيث انا مع نفي صفة الوجود عن الاله ) .. بل لنقل .. هناك فعالية اله بشكل من الاشكال من دون وجود لهذا الاله
فهل يجب على هذا الاله ان يعرفنا نفسه
طبعا المتدين يقول بضرورة ارسال هذا الاله لرسول او نبي لتعريف نفسه للبشر بين الحين و الاخر .. لكن انقطاع النبوات يناقض هذا الامر
و وجود شعوب كثيرة جدا بدون رسالات بلغتهم .. يناقض هذا الامر
و يقولون .. لماذا خلق البشر اذن .. ان كان لا يبالي بهم و بوجودهم فلماذا خلقهم .. هل يعقل ان يخلقهم و يتركهم سدى
و لكننا نرى كثيرا من المخلوقات الاخرى مخلوقة سدى .. فالنحل و النمل و الذباب و كل النباتات و الحيوانات .. هل لديها رسالات .. هل لديها نبوات او رسل
فلماذا خلقت كل هذه الاحياء
هل يعقل ان يكون الانسان هو الاستثناء الوحيد بين كل هذه النباتات و الحيوانات و الحشرات .. خصت بالرسل و الرسالات و النبوات

و قد يكون الكون او الاكوان هو الاله كما قلت في حلقات سابقة
اذن لدينا .. نحن .. و لدينا كون بشكل من الاشكال .. و نحتاج لتفسير وجودها .. بدايتها و نهايتها .. ان كانت بدأت في لحظة ما .. أو علينا تفسير أزليتها .. ان لم تكن لها بداية
الكثير منا يرفضون وجود الاله .. لصعوبة تصور الازلية .. اي عدم وجود بداية لوجود شيء او بداية لحدوث هذا الشيء
لهذا السببب .. فقد أرتأى العلماء .. بداية الكون بأنفجار كبير او عظيم . انفجار البيغ بانغ
لكن .. من يتصف بقليل من المنطق .. لا يمكن ان يقبل بفكرة الانفجار بيغ بانغ .. فكيف يمكنهم تصور ان هذه المجرات كانت كلها مضغوطة في نقطة اصغر من رأس الدبوس أو حتى أصغر
تفسيري انا لوجود الكون .. هو ان الطاقة كانت منتشرة في الفضاء و المكان بشكل متساوي و متجانس .. لكن لسبب ما حدث تكثف لهذه الطاقة في نقاط معينة .. فتكونت المادة .. و كما تعلمون ان المادة ليست الا طاقة كثيفة مركزة في نقطة ما او مكان ما
الطاقة منتشرة في الفضاء .. و الجاذبية ليست الا علاقة اجزاء هذه الطاقة بعضها ببعض
المادة الكثيفة في النجوم مثلا .. تؤثر على الفضاء .. و كأنها قطعة جليد تذوب داخل بحر من الماء
الفضاء مثل البحر .. الطاقة هي مثل الماء في البحر .. و المادة مثل قطع الجليد في هذا البحر .. اذا حركت قطعة جليد .. فان قطعة الجليد ستؤثر على البحر .. و البحر سيؤثر على قطعة الجليد الاخرى
لكن طبعا كثافة البحر يمكننا الاحساس بها و رؤيتها حتى .. لكن كثافة طاقة الفضاء لا يمكننا ان نراها .. و لكن نحس بوجودها على شكل جاذبية بين الاجرام الكبيرة التي تؤثر على الفضاء المحيط بها .. و بالتالي الفضاء تؤثر على الجسم الاخر .. فنقول .. ان هناك قوة جاذبية بين هذين الجسمين
و دمتم بخير
..