هل هى ازمة نخب

محمد مهاجر
2020 / 5 / 22

-
فى حالة العمل الجماعى تكون هنالك اوقات الامور فيها معقدة فيصعب على الناس اتخاذ القرار. وحين يكون الامر ملحا يميل الناس الى سلوك اقرب الطرق من اجل ايجاد الحلول, حتى ولو كانت خاطئة. وكثيرا ما ينشأ وضع يصدق فيه المثل الشائع الذى يقال فى الشخص المعاند: "نقول ثور .. يقول احلبوه". وحلاب الثور يجد نفسه يغرد خارج السرب.

ان المرحلة الانتقالية فى السودان تجد نفسها مواجهة بتحديات جمة. ومن تلك التحديات ازالة اثار فساد ما عرف بسياسة التمكين وتكوين المجلس التشريعى وانجاح التفاوض مع المتمردين ومن ثم اكمال عملية السلام ومحاكمة المفسدين والمجرمين من فلول العهد البائد.

لقد تعرضت عدة دول لحرب اهلية اعقبها تدخل دولى او ثورات. وفى كل الاحوال كان يقع على عاتق النخب السياسية واجب انتشال البلد من واقعها المزرى وازالة كل العوائق التى تحول دون التحول السلمى الديمقراطى. فمن ناحية توجد بلاد مثل دول البلقان واوكرايينا لم تنجح النخب فيها الا فى المساهمة فى تقسيم تلك البلاد وتخريب النسيج الاجتماعى فيها ووضع اقتصادها فى حالة مزرية. ومن ناحية اخرى نجحت بلدان فى تجاوز الحرب واثارها وتمكنت من بناء سلام دائم وديمقراطية قوية وتنمية متوازنة ومبشرة. والامثلة كثيرة منها رواندا وجنوب افريقيا واثيوبيا. ان القاسم المشترك بين الدول الافريقية الثلاثة هى الاسراع فى العدالة بالمزج بين العدالة الانتقالية والمحلية والدولية. كذلك فان هذه الدول نجحت فى بناء شراكات اقتصادية ذكية وفتحت الباب امام الاستثمار الاجنبى المباشر مع وضع الضوابط للشركات لكى تلتزم بمعايير الاستدامة والحوكمة واستقلال القرار الوطنى.

ان الحلول الوطنية يمكن ان تكون ناجحة اذا امتلكت النخب السياسية وعيا سياسيا ونضجا كافيا يمكنها من تنزيل مطلوبات العمل المشترك الى ارض الواقع. هذا الوعى يجب ان يقرن بمزايا التضحية والتجرد والتفانى حتى يتمكن الناس من انجاح برنامج الحد الادنى وهو برنامج يوصف بان الطموح سيقبل به على مضض. لكن العاقل سيعتبر ذلك البرنامج مثل بعض الدواء: مر مذاقته لكن فيه الشفاء.

ان النقد البناء هو من مطلوبات تجويد الاداء. لهذا فان علينا ان نمارس النقد العنيف تجاه انفسنا, فنحن شعب تمكن من القيام بثلاثة ثورات فى ستة عقود. هذه انجازات بلا شك عظيمة لكن يظل السؤال الملح وهو: لماذا لم تبلغ هذه الثورات اوجها؟ الم يفكر الناس فى ان حماية الثورة اهم من التحضير للانتخابات مثلا؟ الم يفكروا فى ان الوفاء للشهداء هو وفاء للثورة وتعضيد لها والتزام باستمراها. ان الثورة لن تصبح ثورة حقيقية الا حين تكون ثورة مستمرة.

لا يوجد سياسى ناجح بدون تخطيط ناجح وتنفيذ ناجح لما خطط له. وان من ينجز البرنامج الجيد فى الفترة الزمنية المحددة وبالمواصفات المطلوبة وباستخدام المصادر المتوفرة, لهو الرجل الذى يمتلك الراى السديد والعزم الاكيد