مسلمة الحنفي – قراءة في تاريخ محرّم

ضيا اسكندر
2020 / 5 / 22

سيرة (مسلمة الحنفي) الذي عرّفته المؤسسة الإسلامية المنتصرة بمسيلمة الكذّاب. ووصفته بأشنع الصفات الخُلقيّة والخَلقية.. كعادة العرب تاريخياً في تشويه وطمس المختلف معهم بالرأي. آلى على نفسه جمال علي الحلاق أن يُنصف هذا الرجل ويجلو عنه ما علق به من تشوّهات وتزييف لحقيقته التي طمسها التاريخ.
إنها مهمة شاقة أن تبحر في بطون كتب التراث لتزيل الغبار عن شخصية، أجمع أغلب كتّاب السيرة المحمّدية على وصفها بالكذّاب.
يتساءل الكاتب محقّاً: «هل يمكننا التسليم اليقيني بكل ما أوردته كتب التراث المؤيدة للإسلام؟» ويجيب قائلاً: «الحقائق التاريخية موجودة أصلاً في الكتب التي وصلت إلينا، لكننا بحاجة إلى أن نركّز الانتباه في كل خبر، وأن نمتلك مجسّات متحسّسة جداً لها القدرة على ربط الجُمل النائية في كتب متباعدة، واستخراج قانون جديد، يصلح تماماً لحلّ مشكلة القطع بالصحة أو بالنفي».
ويضيف: «إن الناس على طوال التاريخ البشري – غالب ومغلوب. وأن الغالب يطمس ما لدى المغلوب، وأن المغلوب يحاول حتى اللحظة الأخيرة أن يترك من هويته الخاصة ما يمكن أن يشير إليها. وربما اتخذ الغالب آلية لطمس المغلوب تتمثّل بالقرصنة. وربما اتخذ المغلوب آلية للبقاء تتمثّل بالتهريب».
باختصار يرى الكاتب بأن مسلمة الحنفي قد ظلمه التاريخ. ولأن التاريخ يكتبه المنتصرون. فقد تم الإجهاز على تاريخ مسلمة الحنفي فضاعت أفكاره. على الرغم من أنه كانت له مكانة بارزة في قومه وله أتباعٌ كثر. فهو ادّعى أنه صاحب رسالة قبل ظهور الدعوة المحمّدية. ودعا إلى عبادة الرحمن وليس عبادة ذاته. وألّف الكثير من الآيات (قرآن مسلمة) معتمداً السجع في تلك الحقبة من التاريخ على غرار الأسلوب القرآني. لكننا لا نعلم حجم قرآنه وعدد سوره وآياته، فلم يبقَ منه سوى بعض النتف. بسبب التغييب المقصود لنتاجه. وقد التقى مسلمة مع النبي محمد عدة مرات كما تؤكّد كتب التراث، لكنهما لم يتفقا. وحسب ما تشير إليه المصادر التاريخية، فقد كان مسالماً ولم نجد أنه غزا أو حارب قوماً.
ثمّة حادثة طريفة في سيرة (مسلمة الحنفي) فقد جاءته (سجاح) صاحبة الشخصية القوية والحضور اللافت من بني تميم، والتي كانت تنافسه على النبوة، إلى جانب العديد ممّن ادّعى النبوّة في عصره (محمد بن عبد الله، عبهلة بن كعب العنسي، طلحة بن خويلد الأسدي..)، جاءته على رأس جيش عرمرم لتحاربه. استشار أعوانه (ما العمل؟) فاقترحوا عليه الاستسلام، فلا طاقة لهم بمقاومتها ومن معها. لكنه لم يستسلم، وفكّر ملياً بالأمر، ثم طلب إليها أن يجتمعا معاً على انفراد، ويتحاورا فيما نزل إليهما من وحي، فمن كان على الحق، تبعه الآخر. وهذا ما حدث، وبعد هذا اللقاء سلّمت أمرها إليه واقتنعت به حتى أنها تزوّجته. فقد كانت خطته في نشر دعوته هو التأثير لا الفرض. إلى أن تم قتله مع الآلاف من أتباعه في عهد الخليفة أبي بكر الصديق.
لمن يرغب الغوص في قراءة وجهة النظر الأخرى في التراث الديني، أنصحه بقراءة هذا الكتاب الهامّ.