المسيحية التى اسلمت وتزوجت على زوجها زانية

مصطفى راشد
2020 / 5 / 22

                                                        =======================================
بخصوص السؤال الوارد من الإعلامى الكبير الاستاذ لطيف شاكر  والذى يقول فيه ماحكم الإسلام فى سيدة مسيحية متزوجة اعلنت اسلامها وظهرت بعد اسبوعين مع زوج جديد مسلم مثل حالة رانيا بالمنوفية ؟ ---   وللاجابة نقول ٲن هذا الزواج لو حدث فهو باطل شرعا ويعد زنا لٲن الزوجة لا تحل بعقد  زواج جديد إلا بعد صدور حكم قضائى بالتفريق لٲن بقائها  بعد الاسلام مع زوجها المسيحى لا يمنعه الشرع لأن زينب بنت سيدنا النبى ص  كانت تعيش مع ربيع ابى العاص المسيحى وظل على مسيحيته وهى معه حتى مات --- وبعد ان يصدر الحكم القضائى بالتفريق بينها وبين زوجها المسيحى او بصدور حل كنسى لها  يبدٲ حساب مدة  عدتها 3 اشهر وعشرة ايام   اما فعلها مع الزوج الجديد دون حكم قضائى بالتفريق  او حل كنسى  يعد زنا ومخالفة صريحة للمواد 274و275 من قانون العقوبات التى توجب سجنها وسجن زوجها الجديد لجمعها بين زوجين ويجب على الحاكم ٲن يقيم عليهما الحد ومن يتقاعس عن ذلك هو مشارك فى الجرم وكافر  بشرع الله ومن يتخيل جهلا ٲن الآية 10 من سورة الممتحنة تنطبق على هذه المسٲلة والتى تقول  ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ ۖ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ ۖ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُن َّمُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ ۖ لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ۖ وَآتُوهُمْ مَا أَنْفَقُوا ۚ وَلَا جُنَاح َعَلَيْكُمْ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ۚ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنْفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوامَا أَنْفَقُوا ۚ ذَٰلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ ۖ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴿١٠﴾ ص ق فهذه الاية لا تنطبق على هذه المسٲلة نهائى والقياس باطل لعدة وجوه ٲولا الآية تتكلم عن مسٲلة خاصة بزمن الحرب وليست حالة بين مواطنين متساويين فى دار سلم ولا يوجد بينهما حرب ثانيا الآية تتكلم عن امرٲة امنت من الكفار وليس اهل الكتاب كما ان الاية تلزم امتحانها والتٲكد من ايمانها عن طريق الشخص الحكيم العالم الولى والذى يمثله هنا القاضى الذى يجب ان يقرر ذلك كتابة  لذا لا تنطبق هذه الآية على هذه المسٲلة ومن يقول بٲنطباقها هو يكذب على الله فليتبوء مقعده من النار    --
  اللهم بلغت اللهم فاشهد 
الشيخ د - مصطفى راشد    عالم أزهرى رئيس الاتحاد العالمى لعلماء الإسلام من أجل السلام ومفتى استراليا
ونيوزيلندا وفيبر وواتساب وماسينجر
+0061452227517