بنفسجة العتم

مظفر النواب
2020 / 5 / 19

ــــ بنفسجة العتم ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمظفر النواب .



بنفسجةَ العتمِ
سَجّي شَذاكِ على جَسدي
أستَغِبْ حَلمتيكِ بذرذرةِ النورِ
في نَزَواتي الحزينة
توامضَ قلبي وشفَّ قميصي
وتأتي الطلاوةُ من قدميّ
كأنَّ زواجَ الأرانبِ في صوتكِ الشبقيِّ
على قمرٍ يشتهي نفسَه في السكينة
منَ العدلِ يُؤخذُ صمتُ القناني بِخمري
أتَثملُ سيدتي بالفراغِ
وتُؤثر زورقَ صيدٍ
وتنسى خِضمَّ الهوى وخِضَمّي
وحضنَ السفينة
أزورقُ صيدٍ إذا غَمَزَت موجةٌ أغرقَتهُ يضاهي سفينةَ عشق؟
على صدرها يتكسّرُ موجُ الليالي
ويشهقُ عن جانبيها المدى والنجوم
ويَزَّخرَفُ الماء.. ويَزَّخرَفُ الماء
عُمر الزوارق ما ابتعَدَت ليلتين
وضَعضَع أضلاعها النَّوء
واستسلمَت للدُوارِ
يُهَسهِسُني الموج
تطربني دوخةُ البحرِ
عينايَ بوصَلتا شجنٍ لنهود الصبايا
فأنى توجَّع نهدٌ تغمَّدتهُ بالتُقى
والنوايا اللعينة
لَكَم جِئتُ والدمع في أذنيّ
لِما قد سَمِعت وكفكفتُ نفسي
أنا مُخطئ أذنيَّ
أو الأذنان تقوّلتا الصمتَ
أو قال فالصمتُ يحكي خبايا كثيرة
بنفسجُ...إني مريضٌ بلونٍ
تضوّع من فُمَّكِ الإبطيّ
كأنْ كوةً من مرايا تُقبّل زهرة لوزٍ مطيرة
كأن جلاجل أطفال كلّ العراق بجسمي
تجيش على صدرِ شاميةٍ
تتدرج بالأقحوان
إذا ما تهامسَ صوتُكِ ما بينه واختمَرتِ
إلهي بحقِّ الخمائرِ
كيف وصَلتَ لهذي الخميرة؟
وكيفَ سَحَبتَ لها ليلةَ القدرِ في عينها؟
وتنازلَ عن صدرها الخصر
حتى يكاد اختفى
فانبرت سرةٌ توَّجتها الخطايا أميرة
وكيف على رَسْلِ قُدرتكَ المشرئبةِ
قد نتأ النهد
يقذفُ من حمم الحُسن
أو يستحي كصلاةٍ صغيرة
سجودي لنهدٍ خَلَقْتَ
لصُنعِ يديك أُصلّي
فما أتجرأ أرفع وجهي إليكَ مباشرةً
من حيائي ووجدي ورقةِ حالي
وأشياءَ بيني وبينك جِدُّ خطيرة
أشحتُ عن الزهرِ إلّا البنفسجَ
أو ما يَتنفس عنه
بدونِ البنفسجِ أنفي بدون بصيرة
أحبكِ لي شافعٌ أنني
من فحولِ نخيل العراق
إذا لم يَضُمّكِ سعفي
فمن حُزني أو حُسنِ حظي
سَمَقْتُ احتجاجاً على الكون
أن ليالي الوصال قصيرة
وأدري الذي بيننا زمنٌ لا يُداوى
وغمّازةُ تتبوأ خَدَّكِ دارت عليها العطورُ
كأن السماءَ هنا دُفِنت في نوايا وثيرة
صهيل الأصابعِ حين تشمُّ شَذاكِ
يَبثُّ الأجِنّة تحت ضلوع العذارى
ويوجعهنّ المخاض
فيمسكنَ أشياءهنّ المثيرة
أيها الحب مثلي فاعشق
وإلّا فدعني أكُنْكَ
أبَطِّن أرحامهن وأسجي الفراغات
بين ضلوعي لأضلاعهن
وأرمي المرامي الخطيرة
أليس الهوى أجوَد الجود؟
نُعطي ونُعطي ونُعطي
ولسنا نُطالِب
إلا فمن يَتقبّلَ منا العطاء؟
ويعرفُ من لذّة الريق
طيب السريرة.