تنظيمات نسوية حاجة ملحة لتحقيق اهداف الانتفاضة

نساء الانتفاضة
2020 / 5 / 10

سبعة أشهر مضت على انتفاضة أكتوبر التي اجتاحت محافظات الوسط والجنوب في العراق، دون ان تتمكن حتى الان من تحقيق انجاز سياسي يكافئ التضحيات التي قدمتها الجماهير ،من مئات القتلى والاف المصابين والجرحى ناهيك عن المختطفين الذي لم يرى لهم اثرا، والمعتقلين في السجون لدى النظام القمعي وميليشياته.
ان تنظيم الجماهير حاجة ملحة لتحقيق الأهداف التي خرجوا من اجلها. كذلك التجمعات النسوية التي برزت في الانتفاضة بشكل كبير وواضح وكانت احد أركان الانتفاضة الأساسية، حيث كان دور المرأة ومشاركتها الفاعلة بالمطالبة بتغيير نظام سياسي طائفي نهب مقدرات البلد واستشراء الفساد والمحاصصة والمحسوبية وقتل المنتفضين.

واجهت نساء الانتفاضة النظام السياسي بقوة وإصرار بالرغم من الأساليب الوحشية التي مارستها السلطة بالضد من النساء من قتل وترهيب وتخويف وتشويه للسمعة والتي طالت الكثير من الناشطات والمناضلات في الساحات.
ان جل ما تحتاجه الجماهير اليوم تنظيم نفسها بمجالس جماهيرية ثورية من المجالس نسوية والمجالس الشبابية والطلابية ومجالس العمال ومجالس الاحياء زالمناطق السكنية لكي لا تضيع تضحيات النساء والرجال والأطفال ومن اجل تحقيق اهداف انتفاضة أكتوبر بأسقاط النظام السياسي كله وابداله بحكم الجماهير المنتفضة.
ان النساء التحرريات المؤمنات بالعدالة والمساواة وتحقيق مطالب الجماهير يدركن جيدا أن لا بديل لتحقيق اهدافهن الا بإقامة نظام اشتراكي تحرري، وعلى النساء الإسراع بتشكيل مجالسهن وعدم تفويت الفرصة التي وفرت للنساء ولاول مرة في تاريخ العراق الإمكانية لإيصال صوت المرأة ومشاركتها الفاعلة في قيادة الانتفاضة، لكن تبقى هذه الإنجازات المهمة غير مكتملة ما لم توحد النساء في جميع المحافظات قواها وتنظيم نفسها من أجل المضي قدما في تحقيق أهداف انتفاضة أكتوبر، خصوصا ونحن على أعتاب مرحلة جديدة من مراحل الانتفاضة.