ورق قصدير

مقداد مسعود
2020 / 5 / 5

ورق قصدير / ضحويات البلوى /5

29 /4
من فجر الله : (رعدٌ وبرقٌ قد ظهر والريحُ تعبث بالشجر): ربما ميخائيل نعيمة، ونحن في الثالث الأبتدائي ..
(*)
أهد ِ الغائبين إلى نوافذنا
(*)
الثامنة ونصف وعصفة ُ مطرٍ، ننتظر هدأة ً .. نغادر البيت : زوجتي وأنا هي بلا حقيبة نسائية، وكلانا بِلا موبايل، نحو أقرب منفذ للرواتب.

(*)
المدينة : دوريٌ بِلا جمهور.
(*)
برق شعري بائت / 28 /4
جغرافية المدن بتاريخ مطابخها
(*)
من نفس البستان، لكن جهويا تختلفان : التكاثر/ الكوثر
(*)
أي ثقل ٍ يجعل الرؤوس متدلية ً!!
(*)
شجرة ملساء :سقياها أدخنة تفاحية من الكورنيش
(*)
كل فجرٍ بأناملي أمشط شعري، تتناثر أحلامي في الحديقة

(*)
مَن يشفط الهواء السليم ؟ ربما مَن يدّعُ غيمات بلادي لغير بلاد
(*)
بورق القصدير : باشروا تبليط سماء العراق .
(*)
عشرة إلاّ عشرة ضحى الأربعاء 29/4
(تاريخ القرآن: أبو عبدالله الزنجاني): ألملمُ المسطور،بقلمي الرصاص في فراغ أبيض يؤطر سواد الصفحات فأراني في جامعة البصرة، بخطى واسعة ٍ في معرض الكتب احتضنُ (تاريخ القرآن) نولدكة
(*)
تيبست الأ ُلفة ُ ولا أحد َ يحضُ على إماتةِ الخصام .
(*)
إطمئن : لا شيء في مكانه ِ
(*)
الكواتمُ للهواء الطلق..
الحكومة ُ – جزاها الله خيرا ً- ترفسنا للأرشيف .
(*)
آنذاك يتوسدون سيوفا بنكهة الصهيل .كفنهم غبار المعارك.
(*)
كرستال بوهيميا : كراسيهم
(*)
لن تؤذيك عيونهم

(*)
اللقيط ُ : وُلِدَ مجرما ً !!!
(*)
لم تُحدثْ متغيراتٍ في الوعي : المباغتة ُ طوّقت وعيكَ
(*)
يكفنون السمك بورق القصدير،يحشرونه في قفص النار.
(*)
كفى .. لا تعاقبوا الحياة بأمراضكم .
(*)
خوفٌ كسيح : صَلب َ المسيح .
(*)
أنا الماضي ..؟ أيهما ؟ الزمن ؟ الذكرى؟
(*)
أقلام رصاص محشورة في كتب ٍ.
(*)
يا ابنتي أين وصلت ِ في الرواية؟ للصفحة التي فيها نصف دينار.
(*)
الأول من آيار 2020 العمال يتظاهرون عبر الموبايل
(*)
ليلي: من بياض القند.
(*)
رأيتني على رابية ٍ، أبصرتهم غيمة من غبار : يتقدمون ويتقدمون وكأنهم لن يصلوا أبداً
(*)
كلهم أقل مِن نصف مِنك
(*)
أنىّ ذهبت ُ يحدّق تجاهي .
(*)
تخبئني في خوالجها نخلتي .
(*)
لا أريدُ بصرة ً غير التي تعرفني .
(*)
غرقى يرفعونَ أياديهم للدعاء
(*)
نرفعُ أيادينا ولا ............
(*)
الأيادي تستغيث بحبل لم يتدل نحوها
(*)
البئر مِن نايات الإله.
(*)
الماءُ ضوء البئر
(*)
أقول بئرا : يتذكر فمي سفرة ً للأثل : مدرسة الجمهورية النموذجية.
(*)
قلوب الكبار معقودةٌ بسواد كواتمهم.
(*)
2 آيار : السابعة وثلث صباحا.. السماء مبلطة بدخان، الشمس رطبة من زخات البارحة .
(*)
ملائكة ٌ من حشودٍ شعبية ٍ وشرطةٍ محليةٍ يتضرجون لتغتسل مكيشيفة
من دنس أظلاف داعش
(*)
جئنا إليكَ أنا وأنت .
(*)
يبسط ُ أشرعة ً ولا يرفع ُ مرساة ً
(*)
في كل مكتبة ٍ، ثمة حلم يختزل : نص َ الرؤيا.
(*)
عواءُ كلبٍ،يدوزن الليل، في الفجر الكاذب يفقد رجلٌ إبهامه اليمنى
(*)
لا يستيقظ الصباحُ في أسرتنا، أكف الرجال بلا إبهامات .
(*)
لا يبتسمون ولا يبتسمن : هذا فاصل إعلاني : معجون أسنان
(*)
يحض ُ / يحتضن ُ / حظ / حضيض
(*)
يجوس / ينوش / (جس َ الطبيب لي نبضي)/ جاسوس / جسّاس / جُلاّس .
(*)
باخع / خانع / خانس / خامل
(*)
صوتكَ مصفوع ٌ مِن عركة البارحة.
(*)
صافحتهُ بكفٍ مرخاة
(*)
تهمة / أوهام
(*)
الباب : إستراحة الجدار.
(*)
منفضة / مضافة / نظافة / ميضأة
(*)
أجراس / أنفاس / أقباس
(*)
الحياة ُ : غيمة ٌ تتمطى والغيمة ٌ معنى من زئبق
(*)
قصد َ مكيشيفة بحثا عن ولديه، عاد على الأكتاف .
(*)
مَن يسعفنا بسعفة خضراء؟
(*)
ضحى 5/5/ 2020
مقابل مبنى حكومي عتيق، اعترضت دراجة ٌ امرأة ً وطفلها، الجالس خلف سائق الدراجة، يترجل: على مرأى السيارات العابرة والجاثمة، يسدد مسدسه على المرأة وينتزع من يدها حقيبتها..


.