لا شيء يداوي غير جذوة الإبداع .

يوسف حمك
2020 / 4 / 26

من أعظم المصائب تعطيل العقل و إغلاقه محكماً ، دون منفذٍ لاستحالة استقبال أي جديدٍ ، كي يتغذى بالعتيق الآسن ، و يترعرع في ظل إرثٍ تليديٍّ راكدٍ .
و من أكبر الكوارث تحصنه ببرمجةٍ منتظمةٍ لسهولة الانقياد ، و العمل طبقاً لنظام قطيع الخرفان ، و الانسلاخ من الواقع لاستلاب الإرادة و توريث الخنوع و الاستسلام ، أو أدلجة الفكر و تقييده بأحكامٍ مسبقة الصنع لا يمكن القفز عليها .
كما صياغة المفاهيم على مقاس منطقها و عدم تجاوز دائرتها المسيَّجة بقوالب جاهزةٍ ترقى إلى درجة القداسة ، بحيث لايمكن المساس بها أو هدمها للخروج إلى فضاء الوعي الرحب .
و غالباً إسباغ النزاهة على بعض الرموز ، و امتداحهم بصفاتٍ خارقةٍ للطبيعة البشرية المألوفة ، ثم تأليههم و العبادة لهم .

بائسٌ ذاك العقل الرازح تحت وطأة عباءة ثقافة المجتمع الرثة ، و قبوله الأداء بدور مرآتها العاكسة . ولا يسعى للارتقاء و الإبداع .
مسكينٌ ذاك الفكر المكبل بخيوط العقل الجمعيِّ ، يزهق سنين عمره هدراً ، يحرص على عدم خرق المتداول المألوف ، ولا يلمع في حياته . كي يقال له : " إنه درة مجتمعه المكنونة "
غير أنه في داخل تلافيفه مفلسٌ من الكفاءة و القدرة الخلاقة .
يسد منافذه عن سماع دويِّ الحقائق ، لعدم الخروج من العُرف و الإجماع .

إرثٌ ثقيلٌ من ( التكرار والاجترار ....الاتباع ... التقليد ... الانقياد... الغفوة ... التحجر .. التكلس .. القمع ... الجمود .. الفشل .. الجهل ... الظلام .....)
و بدلاً من أفول شمسه ، و الأمل بزواله . يزداد شروق الجهل ، و يستكثر السير على نهج القدماء و محاكاتهم تقليداً حرفياً بغير تأملٍ و ابتكارٍ .
ولا أقصد الانتهازيين و المنتفعين و تجار السياسة و الدين و الثقافة ، فهؤلاء يصمون آذانهم ، و يغلقون بصيرتهم عمداً للحفاظ على مكتسباتهم و منافعهم الشخصية .

و في ذات السياق يستحضرني قول الشاعر إبراهيم اليازجي في هذا البيت من قصيدته ملحمة الأطلال :
ما قضينا ساعةً في عرسه و قضينا العمر في مأتمه .
و يسعني هنا أن أقول على منوال هذا البيت :
يا عقلاً ما قضينا ساعةً في نوره و قضينا العمر كله في ظلامه .

نعم تُدجًّن العقول بالقهر المجتمعيِّ أيام الصغر ، و تُلقَّن بتعاليم شيوخ الدين ، و تُضلَّل بمكر السياسيين .
و بقوة فتاوى خطباء المنابر تُغسل الأدمغة ، و المغرر به يملأ الدنيا قتلاً و ذبحاً ، و يعيث في الأوطان فساداً و دماراً ، و يجعل من نساء الأرض مطيةً لنكاحه إشباعاً لشبقه الجنسيِّ .
ظناً منه أنه على صوابٍ ، و يحسن صنعاً لإرضاء الله .

لتعطيل العقل هلاكٌ حتميٌّ ، و لانغلاق الفكر لعنةٌ و سمٌ قاتلٌ ، و لانسداد الذهن أفةٌ لامفر منها ، و للتباري في الخضوع بكل طواعيةٍ إهانةٌ للحياة ذاتها و انتزاعٌ للحرية فإطفاء نور كل جديدٍ . كما تأخرٌ عن ركب الحضارة و المضي للخلف نحو المتنائي .

أما طوق النجاة فيكمن في التفكير الحر بلا قيودٍ ، و وضع رؤوس الأنظمة تحت مقصلة القانون و مجهر التشريع .
فمن تغلب على تلك القيود فقد فاز ، و وصل إلى ضفة النجاة ، و بنى عقلاً رائداً ، و ذهناً لامعاً ، و فكراً مبدعاً ، و مجتمعاً منتجاً .