آه جابر البيلسان

مظفر النواب
2020 / 4 / 17

--آه ياجابر البيلسان ..
***************************** مظفر النواب .





" جابر فلاح عراقي كان معنا أيام الكفاح المسلح في جنوب العراق وكان مصاب بالسل( درجة ثالثة)آخر درجات السل ، في المنطقة التي كنا فيها كان 25 ألف إصابة بالسل.
كان يلح علينا أن ابعثوني بأي عملية ، ابعثوني إلى فلسطين ، إلى بغداد ، إلى أي مكان قبل أن أموت بالسل.
بعد مات جابر وشيعناه."



آه يا جابر البيلسان
جابرٌ كانَ بعدَ القناطرِ
حقلاً مِن البيلسانِ العراقي
نَلوي إليهِ زِمامَ الطريق
كان في عِزِّ
حُمّى التَدَرُّنِ والقيظِ
يجمعُنا مثلما لُبَّةُ الخَسِّ
في ظِلهِ الدَسم
كاللّعبِ بالحَلماتِ
يُحَمِّصُ قهوتَهُ والأماني
ويقرأ سيرةَ
حربِ العصابات للحاضرينَ
ولم يَبقَ مِن رِئَتيهِ
سوى سَعلةٍ
وهلالٍ رقيق
ويرشِفُ ما قد تَبقّى
مِن الهالِ في شاربَيه
وتصعدُ في اللّهبِ الذهبي
ملامِحَهُ والسُّعالِ وأحلامُه
وبرغمِ الهواءِ
الذي يَتَدرَّنُ في الليلِ
كنا نرصُّ بخيمتِهِ
حُزنَ أيامِنا والسروجَ
وحِصَّتَنا مِن غَدٍ
وانتظاراً عتيق
شاحبٌ مِثلما ينقضي
موسمُ البيلسانِ العراقي
جابرٌ لم يلتزم بسوى القمح
رغم انتقادِ النعاجِ
التي هَرِمت
في النضالِ السياسي
ثم تَرَحَّلَ عنّا
حَملنا مَحفَّةَ أوجاعِهِ
في ضبابِ الخريف
كأنّا نُشيِّع نهرَ المَجرَّةِ
ما كانَ غيرُ التَدرُّنِ
فوقَ المَحفَّة
ما كانَ غيرُ العِظام
التي مِثلَ أعوادِ
كَدسٍ مِن البيلسان
وكان المناضلُ جابرُ
ينتشرُ الآنَ
مِثلَ ضبابِ السواقي
وفي حفرةٍ
مِن سكوت الصباح
دفنّا تَقَيُّحَهُ باليمينِ الشيوعي
ثم تَلَونا سكونَ الصباحِ
على قبرِهِ
زهرتانِ من الكُحلِ
مِن صُلب قهوتِهِ
حدَّقَتا بالرجالِ
وأجهَشتا بالرحيق
إذا جاءَ جابرٌ يومَ الحِسابِ
بليغَ التَدرُّنِ والصمتِ
تلكم أهمُّ لغاتُ المُحِبين
يا سيدي
ستكونُ بطاقتُهُ
للدخولِ على اللهِ
نفسُ بطاقتِهِ
في الكفاحِ المُسَلّحِ
خُذ بالمُتَيَّمِ بالأرضِ
جابرُ ياربُّ للرافدين
فإن العراقَ
أحَبُّ الجِنان إلينا
وإن أخطأ البعضُ مِنّا الطريق
ستلقاهُ لم يتغير
كما يعبقُ البيلسانُ ضُحىً
وكما يأرقُ البيلسانُ مساءً
عميقاً عميق
مازالَ يعبرُ فوقَ
القناطِرِ كالأمسِ
والمشمشاتُ الصغيراتُ
تحملُ بين يديهِ القناديلَ
يأخذُ حافلةَ الليلِ
تأخذَهُ للبلاد
التي لا يعودُ المسافرُ منها
سيمُطرُ حزنُ العراقِ
على جابرِ البيلسان
وينمو التَدرُّنُ
فِطرٌ على القبرِ
ما هَدرَ الرعدُ
واخضَلَّ قلبُ
العراق السحيق
آه لو ثَبَتَ الآخرونَ ثَباتَكَ
يا ملكَ السُلِّ والصبرِ
ما ضاعَ مِنّا العراق
ولا الروحُ ظَلَّت
تُحشرِجُ عشرينَ عاماً
بلامهجة من حنان
ولانظرة من صديق
آه جابر البيلسان .