هندسة المدن الذكية ما بعد الكورونا

عبدالله احمد التميمي
2020 / 4 / 17

وبقصد بالمدن الذكية نشر أكبر قدر ممكن من أنظمة الاستشعار وكاميرات المراقبة الامنية من خلال صناعة بيئة رقمية داخل المدن بهدف الربط والتحكم والسيطرة على الشعوب. حيث يتم تحويل تلك المدن إلى مختبر مركزي استخباراتي بمشاركة شركات الهواتف النقال. وقد أعلنت شركة (هواوي) وشركة (سيسكو) مؤخراً على تشغيل برامج وتطبيقات توصيل البيانات والتحكم بالمدن الذكية عن طريق الاقمار الصناعية بصورة أكبر. ما استدعى تفعيل تقنية (G5) الجيل الخامس من شبكة ( (Wi-Fi لدعم تلك المشاريع في في مرحلة ما بعد الكورونا، مما يعني ربط أجهزة الهواتف الذكية مع اجهزة الاستشعار المتعددة في ذات الزمان والمكان، وبذلك يتسع نطاق التتبع والحوسبة على الاشخاص والمدن من خلال التطبيقات. ويندرج ذلك ايضاً على كل المؤسسات الحكومية والخاصة وداخل المنازل حتى، حيث ي=سيتم رتط وسائط متعددة بشبكة الإنترنت مثل النوافذ والابواب وكاميرات المراقبة على اجهزة الحواسيب والهواتف الذكية واجهزة التلفاز وكافة الموجودات من أثاث المنزل عن طريق اجهزة الاستشعار عن بعد. وستكون القدرة على المراقبة والتحكم من خلال تلك التطبيقات عالية جداً في المرحلة القادمة.
وهذا ما يسمى بالذكاء الاصطناعي وهندسة المعرفة، وهو شكل من اشكال المحاكاة الصناعية للذكاء البشري، من خلال تقنية الروبوتات الآلية، حيث ستكون مبرمجة على تقليد كافة افعال البشر مثل، التعلم التفكير ، والإدراك. ويمكن تطبيق هذا المصطلح على أي جهاز يعرض السمات المرتبطة بالعقل البشري، من خلال تفعيل تقنية خوارزميات الاشياء لتحتل دورًا مهمًا في بنية الذكاء الاصطناعي في مرحلة ما بعد الكورونا، وستساعد تلك الخوارزميات الأكثر تعقيدًا في صياغة التطبيقات الالكترونية المرتبطة بالقطاع والحكومي والخاص والصناعات، بما في ذلك اجراء العمليات الجراحية، والاستشعار عن بعد في حال انتقال الامراض والعدوى. ويدخل الذكاء الاصطناعي أيضا في تطبيقات الصناعات المالية حيث سيتم استخدامه في الكشف عن نشاطات القطاع المصرفي، والملائة المالية للاشخاص، من خلال الغاء التعامل بالنقد الورقي، وتفعيل استخدام بطاقة الدفع المباشر(ATM) وتطبقات الدفع المباشر، والودائع والتمويلات المالية وتسعير الأوراق المالية بناءً على العرض والطلب العالمي. وبذلك يمكن تصنيف الذكاء الاصطناعي إلى فئتين مختلفتين: بسيطة وعالية المستوى. حيث يجسد الذكاء الاصطناعي البسيط نظامًا مصممًا للقيام بوظيفة واحدة بعينها. تشمل أنظمة النت فلكس والعاب الفيديو. أما أنظمة الذكاء الاصطناعي ذات المستوى العالي هي أنظمة تنفيذ المهام التي تحاكي الإنسان وستكون تلك الأنظمة أكثر تعقيدًا، ومبرمجة، للتعامل مع المواقف التي قد تكون هناك حاجة لحل مشكلة دون تدخل بشري، ويمكن العثور على هذه الأنواع من الأنظمة في تطبيقات مثل السيارات ذاتية القيادة أو في غرف العناية المركزة في المستشفيات. وفي المستقبل القريب ستصبح هذه التقنية متطورة للغاية. وهناك مسألة تدور في فكر كثير من الناس حول ماهية شكل الذكاء الاصطناعي في مرحلة ما بعد الكورونا. تشير اخر الدراسات ان هذا التطور الخارق في عالم الذكاء الصناعي سيؤثر بلا شك على حجم العمالة البشرية في كثير من القطاعات، نظرًا لأن العديد من الصناعات تتطلع إلى ادخال هذه التقنية في بعض الوظائف من خلال استخدام تطبيقات الاجهزة الخلوية والآلات الذكية ، مما يرفع نسبة البطالة ويجعل الاستغناء عن المهارات البشرية أمراً وارداً. وسيدخل الذكاء الصناعي مجال هندسة المعرفة من خلال عملية محاكاة التفكير البشري. عن طريق نظام المحادثة الناطقة أو النصية (chatbot).
إن مرحلة ما بعد الكورونا ستعتمد بلا ادنى شك على تقنية نظام خوارزميات الذكاء الاصطناعي، التي تهتم في كيفية تفاعل الذكاء البشري مع الإنترنت ومع التطور التكنلوجي المعاصر، وما مدى تأثر الافراد به، مع القدرة على تغيير الطريقة التي يتفاعل بها البشر مع بعضهم البعض ضمن اطار العالم الرقمي، من خلال عملهم فيه، ويهدف أيضا إلى اعادة تشكيل مستقبل مجتمع الإنترنت بشكل أساسي، كما يهدف الذكاء الاصطناعي في مرحلة ما بعد الكورونا إلى رفع مستوى الصحة والنظافة الشخصية، وتحسين نوعية السلع والخدمات المقدمة للمجتمع بصورة عامة، عن طريق تمكين الافراد من تعلم العديد من المهام التقنية الحديثة لزيادة السيطرة والتحكم بالإضافة الى رفع مستوى الكفاءة الإنتاجية. وتحفيز الابتكار وتنظيم البحث العلمي والتطوير المبني على التحليل والاكتشاف، مع التركيز على زيادة القدرة على الاختراع في عالم الروبوتات، مما يعمل في المحصلة على زيادة التقدم السريع في التقنيات الأخرى بما في ذلك التعلم عن بعد
ويرتبط مفهوم الذكاء الاصطناعي في مرحلة ما بعد الكورونا ارتباطاً وثيقاً بمفهوم هندسة المعرفة، كما يمكن اعتبار جوهر الذكاء الاصطناعي هو المعرفة التحليلية للتكنولوجية المعاصرة بالوظائف الفكرية للإنسان، لذلك يمكن اعتبار هندسة المعرفة أنها عبارة عن مجموعة من نماذج والأساليب والتقنيات التي تهدف إلى أنشاء أنظمة مصممة لحل المشكلات المعاصرة، من خلال زيادة المعرفة بتلك المشكلات. في الواقع أن هندسة المعرفة هي نظرية منهجية تكنولوجيا تشمل طرقًا لاستخراج المعرفة من التغذية الراجعة والخبرة اليومية، ليصار بعد ذلك إلى تحليلها في وحدة ادارة الازمات وعرضها على المختصين ومعالجتها ولقد خلصت البحوث التي أجريت في مجال الذكاء الاصطناعي إلى أن قاعدة تشكيل بيانات المعرفة هي المكون الرئيسي لأنظمة الذكاء الاصطناعي، والتي يستند إليها خبراء ادارة الازمات في كثير من الدول الان. فتقنية الذكاء الاصطناعي اضافة نوعية في آلية التعامل مع ادارة الشعوب من خلال البيانات المحوسبة، بناءً على الحقائق والعلاقات الموجودة في قواعد البيانات
وغالباً ما ترتبط هندسة المعرفة ارتباطًا وثيقًا بالعمليات التقنية التي تقوم على تطوير نظم المعلومات الذكية بشكل عام ، من مرحلة ظهور الفكرة إلى مرحلة تنفيذها مع العمل على تحسينها. فالمعرفة كما نعلم هي مجموعة من المعلومات والمفاهيم والأفكار حول شيء ما، تم الحصول عليها أو تم اكتسابها نتيجة للتعلم أو التعليم او التغذية الراجعة، والذكاء الاصطناعي يقوم أيضا على اكتساب المعرفة من خلال الحصول على المعلومات والبيانات والعمل على تنظيمها. علاوة على ذلك يقوم نظام الذكاء الاصطناعي في هذه المرحلة على تنمية قدرة نظام التعليم عن بعد، لتحفيز الطلبة على التحليل والاكتشاف والتفكير المنطقي، وهذا ما يسمى بالاستقراء الذكي للنتائج التي تم تحليلها من طرف مهندس المعرفة، لذلك إن مهندس المعرفة هو الشخص المتخصص في مجال الذكاء الاصطناعي والذي يقوم على تصميم وأنشاء نظام متكامل من البيانات التطبيقية والمعلومات المحوسبة، بهدف تحويل المعرفة من أي مجال إلى بيانات رقمية. ومهندس المعرفة يؤدي وظيفة مهمة في تطوير قاعدة المعرفة للمدن الذكية، لذك يجب أن يكون على دراية جيدة في مجال حل المشاكل، كما يجب أن يكون خبيراً في كافة برامج الحاسوب والاتصالات وادارة الموارد البشرية، من أجل بناء الهيكل الاساسي للمدن الذكية.