كورونا … الجريمة والعقاب !

جلال الاسدي
2020 / 4 / 3

أين النظام العالمي الجديد وعرابه كيسنجر من مأساة كورونا ؟ أين وعودهم في إسعاد البشرية وحمايتها … ؟ ام هو مجرد عواء في غابة ! الا يوجد في هذا النظام شئ اسمه الجريمة والعقاب … ؟ أمامنا اليوم جريمة واضحة المعالم مع سبق الإصرار والترصد ، لا ينقصها شئ الا الحقيقة ، والحقيقة بنت البحث … فعلى جهة ما القيام به للوصول إلى المجرم وتحديد العقاب من جنس العمل !
العالم اليوم يغط في صمت ثقيل كصمت القبور غير مبال بالأرواح البريئة التي ازهقت ، وستزهق بعشرات الألوف ، وفي ابشع صورة !
امريكا … إذا قُتل منها جندي واحد في معركة وليس خارجها ، والجندي خُلق ليقتل ويُقتل ، وهذه هي طبيعة عمله ، وقتله مسألة طبيعية جدا … تقلب الدنيا عاليها سافلها … فكيف بها هذه الأيام يموت منها الآلاف ويدمر اقتصادها دون ان تنبس ببنت شفة ؟ كمن في حلقه شوكة !
نحن العرب شعوبا وقبائل وحكومات ابرياء من كورونا هذا ، ومن جرائمه البشعة … فنحن ولله الحمد والمنة لا نفهم في شئ ! عبارة عن جثث غير هامدة … اوسع مدى لنا من المطحنة إلى الفرن … ناكل وننام ، لا نفهم في التكنولوجيا ولا في البيولوجيا ولا حتى في الباذنجانلوجيا ، ولا في أي شئ فيه لوجيا ! فهي بالنسبة لنا … خربانة خربانة ! … لا دور لنا في هذا العالم … الا تلقي المصائب والكوارث بابتسامة بلهاء … وما نحن الا كما يقال : كالبرغوث في ابط فيل … لا نهش ولا نكش !
تجلت للجميع اليوم المأساة التي يعيشها العالم على حقيقتها … ! فالجريمة محصورة بين اثنين لا ثالث لهما امريكا والصين ، واحد منهم هو المسؤول عن هذه المأساة بلا حشو ولا إسهاب … !
أما هذه التي كانت يوما تسمى الإمبراطورية البريطانية العظمى منذ عهد القرد ، والتي غابت عنها الشمس رغما عن انوف ملوكها … مختبئة هذه الأيام في ظل حائط كأنها فأر مرعوب يواجه قط !
البشرية تعيش نتائج وتبعات هذه الهجمة الشرسة ، وسط محيط من الظلمات والغموض ، أما الأسباب والمسببات فلا تعني احد ، ولا احد يهتم لأعداد الضحايا والتداعيات الاقتصادية والاجتماعية والنفسية وأضرارها الكارثية … التي ستمزق المجتمعات الإنسانية في ارجاء العالم … وسيمتد اثرها وتاثيرها إلى مديات ابعد وأعمق مما نتصور !
صمت في كل الاحوال مريب وغريب … لا نملك من خلاله الا ان نلعن وندين هذا المسمى النظام العالمي وأقطابه الصين ، وأمريكا … الدولة أو المافيا الأعظم في العالم ، ورئيسها ترامب وامثاله من البوم النواعق المستأسدين على الفقراء والضعفاء … !
اين الامم المتحدة من كل هذا ؟ أين المنظمات الدولية … حقوقية ومدنية وانسانية ونازية ؟ تصرفوا يا … ! بما تسمح به انسانيتكم الناقصة ، وضعوا الأصبع في وجه من فعلها كائن من يكون ، حتى يحاسب كما يحاسب اي مجرم ، قاتل منحرف … سايكو ! الا إذا كان حاميها حراميها … ! وهنا تسكب العبرات !