الف تحية وتقدير لملائكة الرحمة في زمن الكورونا.

حميد طولست
2020 / 3 / 31

في ظل الظروف الوبائية الخطيرة التي عرفتها البلاد مع انتشار وباء كورونا ، وفي الوقت الذي التزمت فيه غالبية المواطنين بالحجر الصحي ، الذي أوقف كل الأعمال والأشغال والتجمعات والتظاهرات وألغى حركة السيارات حماية لأنفسهم وأسرهم وبلدانهم ، في هذا الوقت بالذات ، ألقى رجال الصحة بكل أصنافهم أطباء وممرضين وصيادلة وإسعافيين وفنيي المختبرات ، بأنفسهم بكل شجاعة واستبسال في أحضان العدوى الضارية ، ساعين لهزمها بإخلاص و جدية واتفانٍ وحرفية شديدة ، خدمة للمجتمع وحماية للمواطنين ، والتي سطروا فيها أروع أمثلة البطولة والوطنية ، في واحدة من أقسى المعارك الإنسانية التي تبوؤوا فيها الخطوط الأمامية في كافة ربوع البلاد داخل المستشفيات وخارجها ، لاستقبال المصابين بـالـ"فيروس والمشتبه في إصابتهم به، ناسين ومتناسين ما واجهوه مع البعض من سوء المعاملات التي وصلت في أحيان كثيرة إلى العنف البدني ، وهم يؤدون مهنتهم الإنسانية في بيئة لا تمكن أوضاعها من القيام بدورها في علاج ورعاية المواطنين، ومنظومة صحية لا توفر أدني المقومات الطبية التي تجعل مهنة التطبيب تحضى بالاحترام والتقدير ، الذي كانت تحضى به مند ابقراط ، الوضع المخزي الذي كان وراءه إصرار بعض مسؤولي الصحة على البقاء في السلطة أطول زمن ممكن كأهم مشرع اجتماعي عملوا على تحقيقه ، الأمر الذي لا يسعنا معه الا أن نعتذر ونتأسف للطب والأطباء على ما فعله المتآمرون منا على الوطن وسلامة المواطنيين ، ونزجي آيات الشكر والتقدير لكل مهنيي الصحة بكل أصنافهم على ما يقدمونه من مجهودات جبارة لخدمة الإنسانية جمعاء ، وبالمناسبة لابد أن نقف لهم بالإجلال والتقدير الذي يستحقونه بجدارة وأمتياز ، كما وقف الجيش الصيني لتحية طواقم زملاءهم عند عودتهم من مدينة "ووهان" منتصرين على الوباء ، وكما وقف الإيطاليون في شرفات بيوتهم يحيون ويشكرون الأطباء ، الذين تعرض الكثير منهم للهلاك لتظل مهنة الطب من أعظم المهن الإنسانية على الاطلاق ، بكل ما تحمله الإنسانية وتبشر به من خير عام للبشر جمعاء وليس لنوع معين دون غيره ، وكما يقال :"الإنسانية برعم مزروع في داخل كل إنسان، فيهم من يرعاه وينميه ، ويأخذ به نهجا في الحياة ، وفيهم من يهمله ويشوهه ويوليه ظهره ..
حميد طولست Hamidost@hotmail.com
مدير جريدة"منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
رئيس نشر "منتدى سايس" الإليكترونية
رئيس نشر جريدة " الأحداث العربية" الوطنية.
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.
عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الأنسان "