حلم في زمن كورونا!

حميد طولست
2020 / 3 / 30

بعد انتهائي من التزود بغالبية الأغراض الضرورية التي جئت لإقتنائها من مركز التسوق الممتاز القريب من سكني ، والذي عرفت جنباته رغم حالة الطوارئ الصحية ازدحاما كبيرا ، انتقلت مباشرة إلى قسم التوابل لجلب ما نحن في حاجة إليه منها، ، ورغم ما تتسبب لي فيه روائحها القوية من عطس شديد ومتواصل ، تشممتها ،استحضارا لنصائح زوجتي، للتأكد من جودتها ، فتسربت بعض من ذراتها إلى داخل خياشهمي ، وانتابتني عطسات متواصلة ، أججت نوبة من السعال الجاد ، أرهبت المتسوقين من حولي المصابين برهاب كورونا ، وأيقظت في نفوسهم الخوف الوسواسي من جرثومته ، الذي زرعته فيهم وسائل الإعلام المسموعة والمرئية وحتى المكتوبة ، بزخم حملاتها التوعوية ، التي استولت وصلاتها على معظم منشورات مواقع التواصل الاجتماعي ، وغالبية برامج القنوات التلفزية الأرضية والفضائية ، التي أصابت الناس بالاضطرابات النفسية الشديدة التي عجلت بارتباكهم ، فهاجوا وماجوا ، واستفحلت بينهم هستيريا الأقنعة والكمامات وتعقيم الأيدي بالكحول ، بحثا عن مخرج لرعبهم مما يمكن أن تشكله عطستي من موت قريب.
وما كدات محاولة تنجح في كبح جموح الغاضبين بسلامتي من كرونا ،وإفهام المرعوبين أن سبب عطسي هو من فرط حساسيتي من مسحوق "الإبزار" الذي دخل أنفي دون إرادتي ،خرج من بين الجموع المدعورة ، قوم يطالبون برجمي، متخذين من ضعف وعي بعض المتسوقين وجهل بعضهم الآخر مركبا لتضليلهم ، لبغاية خبيثة في نفوسهم ، لم أتمكن من التوصل إلى معرفتها حتى بعد نجاتي منهم وممن تجندوا وراءهم في كتائب لمطاردتي بالأدعية كعتاد حربي ، وتسييج المكان من حولي بصناديق الخضر وعلب السلع ، حماية لأنفسهم من خطر مصابي الوهمي ، ما حولني بسرعة البرق ، أنا السليم المعافى ، لمُطارد داخل نطاق الحيز العام للمتجر وأمام زواره ، لا أستدرُّ عطفا، ممن احتاروا في أمري ، ولم يستطيعوا ترجيح رأي على آخر، لم يعرفوا إلى أي جانب يميلون في قضية عطستي ، ولا شفقة ممن غاب عقلهم بعيدا في متاهات سيناريهات نزع حالة الصحة والعافية عني ، وإلزمني -وكل من يحط مثلي في ذات الموقف - على تقديم الأدلة والشهادات الرسمية والمُصادق عليها ، التي تثبت سلامتي وصحتي وعافيتي ونشاطي .
لم أكن أتخيل أن يأتي علي يوم أغدو فيه كطرفة بن العبد الذي نبذته قبيلته ،وأصبح كالجمل الأجرب الذي يُطلى "بالزفت"، ويُفصل عن الإبل المعافاة حتى لا ينقل لها العدوى ، والذي نجح في وصف حالته تلك، بقزله:
إلى أن تحامتني العشيرةُ كلُّها.... وأُفردتُ إفرادَ البعيرِ المُعبَّدِ.
الوضع المحرج الذي لم يخلصني منه إلا تدخل موظفي السوق الذين أعلنوا على الملأ سلامتي من جرثومة كورونا ، بعد أن قاسوا درجة حرارتي بميزانهم الإلكتروني.
كم أحمد الله كثيرا على أن ذلك لم يكن إلا حلما قصيرا صحوت منه بصداعٍ خفيف ..
حميد طولست hamidost@hotmail.com
مدير جريدة"منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
رئيس نشر "منتدى سايس" الإليكترونية
رئيس نشر جريدة " الأحداث العربية" الوطنية.
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.
عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الإنسان