مثنويات 6

نزار ماضي
2020 / 3 / 25

1
من يشتري كلّهم للبيع نخبتُنا .. أولادُ دعوتنا والسادة النجَبُ
نوّابنا استهلُكوا من فرطِ قعدتهم..عليهِ حتى استوى المعروضُ والطلبُ
....................................
2
نعم الوزيرُ وزيرُ صحّتنا .. قد شدَّ أوميغا من الذهبِ
والمشفياتُ بغير أدويةٍ .. والداءُ في مستوصفٍ خَرِبِ
............................................
3
هذانِ من أهل النفاقِ وليس فيهم طاهرٌ أو محسنٌ لكعانِ
ماذا فعلتم ويلكم بعراقنا .. بجهنّم العنوان تلتقيانِ
..................................
4
هذي المآسي أنت صانعُها .. يا رَبُّ قل لي كيف تعتذرُ
سلّطتَ أمريكا وخامنئي ..وقعدتَ تنظرُ كيف ننتحرُ
.............................................
5
هم في العراق خنازيرٌ مُعمّمةٌ .. وفي فرنسا قرودٌ خاسئون همُ
لهم عيونُ نسورٍ لا يرون بها .. إلّا الفسادَ فضاع العزُّ والكرمُ
............................................................
في البيت الأول تناص مع قول الشاعر العظيم أبي دلامة
إذا لبس العمامةَ كان قرداً ..وخنزيرا إذا نزع العمامة
.................................
6
هي موقفٌ إنسانةٌ فنّانةٌ ..حوت المروءةَ كلَّها ناتالي
الربُّ فضّلها على أقرانها..والفنّ يسمو في الجناب العالي
............................................
7
وصاحبٍ صار باسم الدين يقمعنا .. وكان يشربها ويسكي وريّانا
وآخرٌ كان بعثيّا يماحكنا .. واليومَ شمّرَ للصدرينِ أردانا
.......................................
8
(وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ)..جيران التماسيحِ
فطيّبُهم بلا طيبٍ .. وروحاني بلا روحِ
........................................
9
وقفانِ يحتنكانِ روحَ عراقنا .. من شيعةٍ أو سنّةٍ نجسانِ
هذا علاءُ الموسويُّ مكعبرٌ..وصميدعي ذاك البليد الثاني
..................................
10
وكنّا شيوعيينَ أو حزبَ دعوةٍ .. أتينا لبلدان اللجوء نجاهدُ
ثلاثون مرّت والحياةُ رغيدةٌ .. ومحصولنا جنسيةٌ وتقاعدُ