الوكْفُ والمِزْراب

ضيا اسكندر
2020 / 3 / 25

في عام 1975 وكنت آنذاك في الصف الحادي عشر، تم تكليفي بتزويد جريدة الحائط الأسبوعية التي تُشرِف عليها لجنة اتحاد شبيبة الثورة في المدرسة، ببعض الخواطر والمقالات. وكنت معروفاً بانتمائي الشيوعي ومناهضتي لكثير من ممارسات السلطة، على الرغم من أن الحزب المنتمي إليه، مشارك بتحالف الجبهة الوطنية التقدمية التي يقودها حزب البعث الحاكم.
وافقتُ على الفكرة وقدّمتُ لهم مجموعة من أقوال د. نوال السعداوي اخترتها من عدة كتب لها كنت قد قرأتها مؤخراً.
في اليوم التالي، قام باستدعائي المشرف على الجريدة، وأبلغني برفض هيئة تحرير الجريدة كل ما زوّدتهم به من مختارات. وأفهمني بأن الجريدة ليست ناطقة بلسان الماركسيين. بل هي جامعة لكل الأفكار التي من شأنها تقديم المعلومة المفيدة والممتعة للطلاب.
قلت له باستنكار: «وهل أقوال نوال السعداوي التي زوّدتكم بها مؤذية ومنفّرة للطلاب؟»
أجابني وهو يهزّ رأسه مشيراً لي بابتسامة ملغوزة: «يا أخي نوال السعداوي ماركسية وضد الإسلام ومعروفة بإلحادها..»
تكلّفتُ الابتسام وقلت له: «هذا رأيك. لكنني أراها إنسانة حرة مناضلة جريئة تدافع عن حقوق المرأة وتطالب برفع الظلم عنها..»
أجاب وعيناه تشيان بامتعاضة: «الحقيقة لم يسبق لي أن قرأتُ لها شيئاً.. ولكن هكذا يُقال عنها.» وأضاف حاسماً الجدل: «بكل الأحوال، يُفضّل عدم السير بحقول الألغام.. أعتقد أنك فهمتَ عليّ.»
سدّدتُ نحوه نظرة ثابتة للحظات وقفلتُ عائداً إلى صفّي. وكتبتُ له على ورقة من دفتري مجموعة من أقوال الثائر (تشي غيفارا) وعدتُ إليه.
قرأ باهتمام ما كتبته ورفع رأسه مبتسماً قائلاً في نبرةٍ تتأرجح بين اللوم والدعابة: «يعني بدّك تنقلنا من تحت الوكف لتحت المزراب؟ ولك ألله يلعن الساعة اللي اخترناك فيها تكتب بالجريدة.».