غني لي

هشام عبد الرحمن
2020 / 2 / 25

أريدك عندي
فكم تعبت من الغياب
ومن الحنين
في عينيك شيء أشتهيهِ
خبِّئيني على وسادتك
او بين ثنايا صدرك
يا مهرتي الجامحة
غني لي
ماتبقى من اغاني حبنا
ومن النشيد
شدّيني إلى زنديكِ
قبلة تسافر
إلى المساء البعيد
أودِّع وجهك الباكي
أمضى نحو عينيكٍ
وبقايا شفتيكٍ
ترقص على فمي
كزهرة حمراءُ
في يوم عيد