أميرة

مظفر النواب
2020 / 2 / 15

--أميرة..
------------------------- مظفر النواب .




مطرٌ غزيرُ الذكرياتِ
وكائناتٌ مِن فراغٍ
والسياجُ كأنهُ لا ينتهي
وحنينُ قُبَّرةٍ
ذكَرتُكِ يا أميرة
مُكتَظةً بالأمسِ
فاغمةً كما يمضي الشتاء
أُقَلِّبُ الماضي
اختفاءَكِ خلفَ رائحةِ الصنوبرِ
تُزهِرينَ كما بداياتُ البنفسجِ
والحكاياتُ الصغيرة
كانت صلاةً كلُّ جارحةٍ
يَضمُّ قميصُكِ الزهريُّ
إلّا مَوضِعَي كُفرٍ
وقد فَلَتا مِن اللُّجُمِ القصيرة
ورسَمتُ مِن قُبَلي
زخارفَ مِن شِباكِ الصيدِ
أصطادُ الذي تتنفسين
ولستُ أكتُمُ
أن بعضَ شِباكِ جسمي
ربما كانت غَريرة
أوَ تذكرينَ ببابِ توما
قد كتبنا كلَّ أسماءِ الرفاقِ
وأمسِ في سُحُبِ الدخانِ
وضجةِ الأيامِ والعرباتِ
كانت ثَمَّ أسماءٌ على أسمائِنا
جيلٌ جديدٌ كادَ يمسحُنا
ولكن نحنُ دَونّا
على حجرِ الزمانِ
إرادةَ العشقِ الجميلة
صلاتُنا كانت على أرضٍ نُقدِّسُها
وكان الآخرونَ
صلاتَهُم ليست لوجهِ اللهِ
بل وجهِ الحصيرة
مضت السنينُ حزينةً
لم يبق إلّا حائطٌ
في بابِ توما
دونَ أسماءٍ تليقُ ببابِ توما
كلُّ شيءٍ مُنهَكٌ
والناسُ لا يتكلمونَ
وإن هُمو يتكلمون
ويضحكونَ
وإن همو لا يضحكون
و جاءَ صوتُكِ يانِعاً
وكأنَّ صحواً
قد أطلَّ على السنابلِ
بعد أعوامٍ مطيرة
ما ضَرَّ جِسمُكِ
وهو شُهدُ الشام
أن يشتاقَهُ خبزُ العراق
وساخنٌ خبزي
وإمّا تسألينَ
بِمَ اختَمَرتُ؟
وكان هذا الطيبُ
في جسدي الحزين
أقول سيدتي العراق
فإنهُ وطن الخميرة
مطرٌ عديمُ الذكرياتِ
لِمَ المظلةُ
والشتاءُ قد اشترى
كلَّ الفصول
أرى كراتَ الثلجِ
يقذفُها الصغار
و أشتهي كرةً أسددها
إليك برقةٍ
كم تحت هذا الثلجِ مِن قصصٍ
وما زِلنا وراءَ الثلجِ عُشاقاً
ويخفقُ دفءُ حُبكِ يا أميرة.