في فضاءِ النشيدْ

هشام عبد الرحمن
2020 / 2 / 14

في يوم الحب
رغم الغياب
مازلت أحلم بكٍ
في زحمة المواعيد
وصورتك المحفورة
على جدران ذاكرتي
تداعب وجهي
توقـدُ من أصابعي
قناديل عشق
تلفح جمرةِ الحبِّ
حينَ يسري
في خفايا الوريدْ
كصرخة انثى
تشعل المكان
وتفل الحديد
لا رجـفـة لعـاشـق
ينامُ على الشفاهْ
بلا وجلٍ ولا خجلٍ
ويطلب المزيد
أني أحبك كل يوم
وكل أيام الحب .. عيد
وانتٍ فاتحة القصيدة
وانتٍ خاتمة النشيد