دموع الورد - هبة سليمان الزيني

منير الكلداني
2020 / 2 / 14

لِم كل هذا الحزنُ في عينيكِ !
أنتِ طفلةُ الأمس الشقية
من كانت تتراقصُ طربآ تحتَ خيوطِ المطر ؟
وثغرُها مبتسم كأنفاس الصباح،
أتعلمُ ياصديقي
قد كُنتُ
وبتُ الأن مُلطخة بالدماء
تُغريني تلكَ القطرات
مُشبثٌ بي السواد
ماذا بعد لا أعلم
يحتلني الغباء
تارة راقصة وتارة ممزقة
مهلآ مهلآ
ماذا بكِ
يا نجمةُ السماء !
سهمآ قد أصابني في مقتل
هَجرَ مشاعري
سوادٌ غباءٌ أشلاءٌ
ما حلَ بالكلمات !
قرعتُ بابي
وقــــد كانَ ذاكَ جوابي
ولم يُنصفني الحوار
أقفُ عاجزةً
ويملأَ جوفي الشتات
كيفَ وصلتُ إلى هُنا
حُزنٌ لون طريقي
وأصبح لي شُربةَ ماء ...

.....................................................................................
.....................................................................................