أطارد ظلِّها المجنون

هشام عبد الرحمن
2020 / 2 / 12

ثرثرة بمنتصف الليل
والحلم مسافر
وأنا ألملم أوراقي
وأطوي الدفاتر
وهي تمتم باسمي
تتنفس عشقي
تحفظ تضاريس حرفي
و تسمعني كلام العشق
بكل المشاعر
أشتاق وجهها النائمَ
على أرصفة الطرقات
وانا المهووس شوقاً
أتلو قصائدي
المشتعلة ببقايا عطرها
من منفي لمنفى
كنورس مهاجر