هل حقاً : عصا الجنة وسيلة ردعٍ و امتثالٍ ؟

يوسف حمك
2020 / 2 / 8

شاءت الأقدار أن تجمع بين رغبة المستعمِرين - و بكل تناقضاتهم - و تتوحد إرادة الغزاة - رغم مختلف أهدافهم - في الضغط على القادة الكرد الممانعين المعرقلين لوحدة الصف الكريِّ ، و التلويح عليهم بالعصا ليهشوا به على رقابهم .
فكانت النتيجة خطوةً إيجابيةً و امتثالاً لرغبة الجماهير بالإكراه و القهر ، لا بحسن نيةٍ و لا بطيب خاطرٍ .

التأدب بالعصا و العودة للطاعة مكرهاً ، ليس من تهذيب العاق و انضباطه و لا من حسن أخلاقه .
فالتلويح بالعصا في وجه المتمرد ، يعد اعتداءً على إرادته في التفرد . كما انتهاكاً صارخاً لحرمة رغبته في الركض وراء المصالح الشخصية و الحزبية و الفئوية .

التكلم باسم الوطن بات حديث الساعة على ألسنة الجميع . و الدعوة للتقارب و توحيد الصفوف غدت سباقاً ماراتونياً على رصيف الشفاه ، بعيداً عن أرض ملاعب القلوب ، بغرض امتصاص غضب الشارع الذي يغلي غيظاً ، برفع الشعارات التي تخدر العقول و ترطب النفوس .
في حين أن التقارب ( القسريَّ ) و الخطوات ( الجبرية الجدية ) دحضٌ لادعاءاتهم الوطنية الكاذبة ، و تعذيبٌ نفسيٌّ ، كأن يُجبروا على التعري أمام الملأ .
علاوةً على أن هذه اللحمة بمثابة كوابيس تراود لبعضهم في اليقظة ، و تجرع السم للبعض الآخر ، كما يعد عبئاً ثقيلاً على كاهل من لم يكن على قدرٍ من المسؤولية .
هذا فيما يخص أصحاب الشأن من السياسيين المراوغين و تجار الشعارات المضللة و الكلام المعسول .

أما المواطنون فيرون أن التقارب تحت التهديد ، و التكاتف بالضغوط و بتلويح العصا خيرٌ من التشرذم و الانقسام و الفوضى . طبقاً للمثل القائل : " العصا الفاعل من الجنة "

منذ الأزل ، و في الكثير من المواقف مكانة العصا محمودةٌ ، و مفعوله مضمونٌ غالباً . و إن كان الإكراه على أداء الواجب لا يصنع شخصاً رزيناً قويماً على الأغلب .

قلوب ساستنا خاليةٌ من النفع و العطاء ، و لا مفعمةٌ بالحياة الحرة الأبية . حتى ولو تظاهروا بتحمل المسؤولية ، و انتحلوا شخصية الصدوق المضحي في خدمة الوطن و المواطن ، أو الشجاع في اتخاذ القرارات المصيرية .