من يلجم الرداءة المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي ، دون منع ولا تكميم أفواه ، دون حظر ولا عقوبات سالبة للحريات ؟

عزيز باكوش
2020 / 1 / 17

من بإمكانه اليوم أن يغلق فم سيدة بلا أفق ولا تجربة تزعم أنها أمهر طباخة في العالم؟
من يمتلك القوة كي ينتقد كائنا فوضويا يستعرض وقائع وأحداث زاعما أنه أمهر سياسي عرفته المنطقة؟
من يقوى على حظر شخصية فضة سليطة ، كل ما تملكه من مواهب يتمثل في الإساءة والتسمين وإعلان حماقاتها للناس أجمعين ؟
من يلجم هذه الزرقة البليدة المترامية الأطراف من يقوى على هيكلة حريتها بفوضى خلاقة ؟
من يتملك التعبئة الشاملة كي يتجرع طعم التفاهات المعلنة على الجدران والممنوحة بلا مقومات ؟
من يستطيع تلجيم كائن ملتح يقدم الوصفات الناجحة والمجربة للسيدات للحفاظ على أزواجهن باتباع بعض النصائح بالأعشاب فقط بعد قراءة سورة الفاتحة والضغط على الجرس ..تجربة مدعومة بالكتاب والسنة؟
من له القدرة كي يصرخ في وجه مساعد طبال ، يدعي انتسابه للفن الراقي بلا منازع ؟
من يكبح جماح رجل كتب شطحات ودون جملا مفككة حول حادثة سير مرعبة ، ليعلن على الفور انتسابه لصاحبة الجلالة كأي صحفي لا يشق له غبار ؟
من يتجرأ ويقول لا .. ، وإلى متى نتجرع منتصبين طعم مطلق الإهانات ؟
من يقدر على كل هذا أو جزء منه وهل بالإمكان ذلك دون منع ولا تكميم أفواه دون حظر ولا عقوبات سالبة للحريات ؟

يبدو للوهلة الأولى أننا جميعا نمتلك هذه الموهبة ، دعاماتنا ترسانة من القوانين الجديدة الضابطة والمهيكلة للخصوصيات ، لكن ثمة شيئ كثل الذهول يكبحنا ، وحاجة مثل الدهشة تلجم كل خطوة نرسمها وتكتكم أنفاسنا و أصواتنا حتى إشعار لاحق ؟؟؟
الدكتورة كريمة نور العيساوي ذ جامعية بجامعة عبد المالك السعدي حاصلة على شهادة الدكتوراه في علم مقارنة الأديان، ترى في الأمر فوضى حقيقية ، " هي فعلا فوضى اصبحت تشوش على تفكيرنا وتجرنا إلى التفكير في العزلة عن هذا العالم الموبوء، عزلة ذاتية لا يصاحبنا فيها سوى كتاب صادق" .
اما الدكتورة فتيحة عبد الله رئيسة الشبكة الوطنية للقراءة والثقافة فتؤكد بيقين جارف" فعلا ،نقرأ التفاهات ونسكت، نرى الادعاءات ونصمت، وكأننا بذلك نشجع ونزكي الرداءة والتفاهة، وتضيف بمسؤولية " يختلط الأمر على الذين لا يملكون الحس النقدي لما يقرأون، ويعذرون. أما من يملك الوعي والمعرفة والقدرة على النقد ويتعالى عنه ، فهو يساهم في نشر ذلك، ويعتقد السفيه أنه خدع الجميع، فيتمادى، ولا يستطيع أي كان أن يلجمه، او يوقف سخفه" محمد الوزاني الشاهدي ذ والناشط الإعلامي ينضم مؤيدا لهذه الثمثلات ويقول أن لا أحد منا اليوم يستطيع اليوم أن يمنع رجلا تافها يدعى انه شاعر مجيد على الفايسبوك . أما مبارك ناصر إطار تربوي فيعلق على الفور : اسي عزيز المشكلة أن هؤلاء موجودون فعلا ، سواء على الفضاء الأزرق أو في الواقع اليومي "الذي لا لون له . ويطرح السؤال الأكبر "كيف نرتقي بهم جميعا؟
ومن هناك وعلى بعد 5700 كلم يرسل المواطن الكندي المغربي رشيد حمراس من منتريال صواريخه العابرة للشساعات ..رشيد المعروف بكتاباته الوازنة وأفكاره الهادفة ومتابعاته لقضايا ومشاكل الوطن رغم بعده عنه فيرى في الأمر طامة كبرى" كون من ننتظر منهم ترجيح الكفة لفائدة العقل. هؤلاء من لا يميزون لا بين الفعل الصحفي و الجريمة ،و لا بين حرية الرأي و التشهير .ويرى رشيد في التضامن المطلق و اللامشروط مع عمر الراضي و الزفزافي و مول الكاسكيطا و مول الحانوت و مول الويل لكحل نماذجا. ويخلص "أنتجنا غولا سيلتهمنا بإذن الله"

ومن الجزائر الشقيقة يصدح صوت الشاعر حسين عبروس" لو يكون هناك حزم من مجموعة من أهل الإختصاص ، لصار بإمكانهم أن يغيروا وجه الفيسبوك، ويقصون تلك الحثالة التي تعيث فسادا في كل شيء "
وفيما تنجح الأستاذة والفاعلة الجمعوية يمينة بناس في إبداع توصيف ذكي للنازلة " إنه النزول الجماعي الى الجحيم. يقلب الزجال محمد بلشقر مواجع الأسئلة ويصبها في قالب النكبة " أنحي باللائمة على المخزن بفضل السياسات التدجينية المتبعة "المخزن قادر على المنع والحظر وتكميم الأفواه ، إلا من يطبلون ويزمرون له، رحم الله هذا البلد الذي كثر فيه الظلم وعشعشت في مواطنه أكوام الفساد ، وأصبحت فيه الحرية مجرد أحلام. بعدما اشترى المخزن أغلب الأقلام ووظفها لخدمته"
لكن عبد المجيد جرومي من جهته كناشط تفاعلي في العالم الأزرق يرى أن هامش حرية التعبير تمدد ، وسحب البساط من تحت الإعلام الموجه الذي كان يرتب المعلومة كما أراد أصحاب الشأن. ومن نتيجة ذلك أصبح المجال مفتوحا للرداءة و صار بإمكان اللاشيء أن يعبر عن سفاهته وحماقته ورذالته. وبذلك لايرى الأمر بمنظور التوجس رغم إقراره بهكذا الدنيا كلها متناقضات لا كمال فيها الا لله ، هذا ما يصلح عليه بالفوضى الخلاقة . فعلا انقلبت الموازين والمعايير للرقي في كل المجالات لكن يبق الأصل اصلا تقول بشرى شبوك وتضيف رجاء الأزهري داعمة ومؤيدة معتبرة خلاصة واقع مرير في كلمات. الله يعطيك الصحة"
وفي موضوع ذي صلة، صاغ د عبد الرحيم العطري أحد رواد علم الاجتماع في الوطن العربي ، ميثاقا أخلاقيا ضد الرداءة المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي في 10 بنود مطالبا النخبة والفئة المستنيرة بالتفاعل الإيجابي عبر نشره وتعميمه مع التعهد باحترام بنوده والالتزام بأخلاقياتها ويتضمن الميثاق الالتزام ب:
الامتناع عن إعادة نشر، أو اقتسام، أو مشاركة أي مظهر من مظاهر التفاهة والانحطاط وانعدام الذوق، المروج لها على نطاق واسع في مختلف وسائط التواصل الواقعي والافتراضي.: تجنب انتقاد جميع التعبيرات والأشكال والتصريحات و"الخرجات" والفيديوهات و"الكليبات" و"اللايفات" التي تقتات على عائدات "طوندونص"، لما في ذلك من دعاية مجانية لها.: عدم التعبير عن أي موقف (مهما كان) مما يُنشر في إطار مخطط التفاهة، ولو تعلق الأمر بالضغط على رمز "غضب" أو "استياء" أو "حزن" المتاحة فيسبوكيا.: عدم المشاركة في أي نقاش في "فيسبوك"، أو في خانة التعليقات، يكون موضوعه هذه التفاهات ولو من باب الانتقاد والنبذ والاستنكار، حتى لا نعطيها أكبر من حجمها.: الانتباه إلى أن واحدا من أهداف "نظام" الرداءة، هو إلهاؤنا عن القضايا الأساسية والملفات الحيوية والمطالب الخاصة بالديمقراطية والعيش الكريم والعدالة الاجتماعية والمساواة والتوزيع العادل للثروات.: الاقتناع بأن أحسن طريقة لوأد أي "نظام" للرداءة هو تهميشه، وعدم الترويج له، إيجابا أو سبيا.: "إغراق" صفحات فيسبوك بجميع التعبيرات والأفكار والنقاشات التي تخاطب العقل وتحترمه، مع الحفاظ (بالضرورة) على مساحات كبيرة من الاختلاف وتبادل الرأي والرأي الآخر.: نقل الأفكار الكبرى التي غيرت مسارات الإنسان والعالم والطبيعة والتاريخ، والتنويه بالمؤثرين الحقيقيين الكبار الذين أحدثوا رجات تحت صفائح "الحقائق" المطلقة!!: اقتسام التجارب الشخصية والنصائح (في حدود المعقول)، والأشياء الجميلة، وتبادل الفرح والابتسامة والشعر، والنكتة، والقصة، والزجل، والموسيقى، وأخبار السينما والمسرح والتشكيل والتشجيع على القراءة والكتب."