أمي

عايد سعيد السراج
2020 / 1 / 14

شعر-عايد سعيد السِّراج
أمي التي دثروها بعشق البراءة
كيما تدثر أحزانها بالقـُبُّرَات
أمي التي صاغها المجد في ثنيات الجبال
آنَ الحبارى ترسم للحجل ِشفقَ الروح
أمي التي غازلها الهمُّ ، والبردُ جاورها بالهجير
أمي التي ذرفت دمعها ، واحتمتنا بالقلب من وحشة الصحراء
وأطعمتنا اليدين
أمي التي صَرَختْ في وحشة الليل وأجفلت قلوب الذئاب
ونحن ُنُبَصْبِصُ من ضروعِ الرُواقِ على وحشة ِالذئب
أمي التي أيقظها هاجِسُ الهَمِّ حدَّ التراق
نشرت نصفها على مشجب القلب
وراحت تدندن أغنية ًمن حنين
أمي التي زنـَّـرت ْخصرها بالشيح ِوالنيتول ِ
حيث ُالزعتر البريّ منها يفيض
أمي التي كابرت على ذروة الآلام مثل المسيح
وَشَرَدَت ِالخرافُ والنوقُ على أكتافها والربيع
أمي التي وشوشَ الطيرُ في معصميْها أريج الحقول
وعطـَّرها الله بالحُبِّ والدمع والأقحوان
أمي التي بللها الصيفُ بالمسك
وأرخى جديلتيها المساء
أمي التي يدرُّ حليب ُالنوق من ثدييها
علمتنا كيف يُنيرُ الحرفُ وجهنا بالأصيل
هي التي قشرت برتقال الروح كي ترضعنا فرح الليالي
كم تناجت مع رَبِّ سهيلٍ وبنات نعش ٍ
ليحفظنا الربُّ من وجع ِ السنين
سُنداوة عيناها مشدودتان برب ِّ السماء
تقرأ على رؤوسنا آية الكرسي وصورة الفلق
( 2 )
أمي كيف تسافرين بلا أحدْ
حميتنا من ذئاب ِالفلات ِ صغاراً
فلماذا تركتـِنا لشرورِ البلدْ ؟