وجع المنافي

هشام عبد الرحمن
2019 / 12 / 19

من منفى إلى منفى
أمشط أرصفة الطرقات
بحثاً عنكٍ
احمل صورتك الصغيرة
بين أشيائى الكثيرة
اطارد وجع غيابكٍ
بلون الحنين
وشوق السنين
أيتها العابرة
بين الحرف والقصيدة
الي وطن يجمعنا
في ظل خيمة
أو براعم الياسمين
من منفى إلى منفى
أطارد أنفاسكٍ
وانت وحدكٍ
في صقيع الليل
تفترشين حلمي
وتنتظرين
من منفى إلى منفى
اتوه في تقاسيمك
انصهر بملامحك
حين افقد الطريق
وخطواتي تسافر بكٍ
تسحبني الريح
نحو صدرك
فانهض من غفو تي
مصلوباًبالانين
لا املك جوازاتِ سفر
سوى عينيك ٍ
و جمْرةِ الحنينِ