أنا الوحيد الذي برماده احتفل

خالد الصلعي
2019 / 12 / 11

-------------------------
كمعنى لم يبتذل ،
سيبقى الانسان هو الأمل ،
صاعدا الى فردوس الدلالة ،
لا شيئ علي دل ،
لا القسوة المجانية ،
ولا الصفح الرخيص الثمن ،
من قاس الانسان بمعجون الاسنان ،
لعنته الاقدار والزمن ،
بوشاح التأويل ألف جسدي ،
ولا يعنيني الأخير ولا الأول ،
لي طريق مشيتها ،
ما همني ان سبيلي لم يُكتمل ،
على ظهر الشقاء قطعت كل المسافات ،
تجاوزت قمم الوضاعة ولم ازل ،
لي في الحياة هدف ،
أن أصوغ عبارة واحدة كي تبتسم الجمل ،
ثم أرحل بعيدا ،
أعلى ان شاء من يشاء ،
او الى أسفل ،
عطر الورد لا يهتم الى جذره ،
ولا يعرف من صنعه العسل ،
كسيرة سراب غير معني بمكانه ،
قلب صحراء يحويه أو قمة جبل ،
قفزت نائما ،
عشت غائما ،
نهضت هائما ،
وقلت الشعر حالما ،
دهستني أحقاد لم أستثرها ،
بغير كلام كان متألما ،
وداعا أيها الربيع ،
خريف ضمني ،
وصيف غيبني ،
وقد آن أن أرحل ،
كمعنى لم ولن يبتذل .