قول حول الانتخابات الأخيرة في تونس: الصدمة و الحقيقة التي تأبى النكران

عمران مختار حاضري
2019 / 12 / 2

قول على هامش الإنتخابات الأخيرة في تونس :
الصدمة و الحقيقة التي تأبى النكران... !
... هناك حقيقة يجب أن نعترف بها وهي أن الأشرار دائما يتحدون، ويقفون صفا واحداً، رغم ما في نفوسهم من أنانية و كراهية لبعضهم البعض، أما دعاة الخير فهم عادة متفرقون متنافرون وهذا سر أساسي في ضعفهم ...
و هذا ما يمكن استخلاصه كذلك في ميدان السياسة أيضا حيث نجد يمينا بمختلف تمثلاته ، أكثر وحدة وتماسكا رغم ما يضمره من عداء للشعب والوطن... !
و يسارا اغلبه يعاني التشتت و التشرذم و التنافر و الانعزالية و المكابرة ، رغم تنوع تجاربه ومسار نضالاته و تضحياته الجسيمة انتصارا للشعب والوطن و القيم الإنسانية العادلة في كافة مفرداتها... !
و هذا راجع لعدة أسباب بأبعادها الفكرية و السياسية و التنظيمية... لكن ربما أبرزها يعود إلى الترهل الفكري و اللبرلة و الاكتفاء باللعب في المربع المتاح حسب شروط اللعبة الديمقراطية الشكلية دون الحرص على توفير شرطها الاجتماعي و من ثمة الانحسار في الجانب السياسي و إهمال الجانب الاقتصادي والاجتماعي الذي بفضله يتقلص الانفصام على الواقع وتعزز الروابط مع الطبقات الاجتماعية التي تعاني القهر و الظلم و الحيف الإجتماعي ... و ربما لعدم القدرة على فهم الواقع و أولوياته و من ثمة التأخر في اقتناص اللحظة التي تصنع التاريخ و التقدم و ترك باب السماء مفتوحاً ، ليتسلل هذا الكم من الظلام و التخلف و العدوانية في جميع المستويات ... !
فالشعوب تصنع أمجادها و تضرب موعداً مع التاريخ و التقدم و تصنع أجيالا جديدة ... إلا نحن نعيد إنتاج القديم منتهي الصلاحيه من كهنة المعبد و كهنة السوق على حد سواء ، في نسخ رديئة بالية متكلسة مشوهة، معادية لتطلعات الشعب و الوطن، كالتي افرزتها على سبيل المثال الإنتخابات الأخيرة في تونس... !!! والتي خلفت صدمة في أوساط اليسار خاصةً بمختلف أطيافه و مشاربه الفكرية... و هو ما يتطلب من اليسار الثوري و التقدمي الناهض بوجه عام كي ينهض و يتقدم، أن يعي الصدمة و يتحصن باليقظة و الإنتباه على الدوام و رفض الانسياق وراء أنصاف الحقائق و أنصاف الحلول و الأفكار ذات المنحى التبريري و الشائعة باستمرار... ! و هذا لا يحدث دون توسيع المعرفة و التقييم الجريء و البنناء ... و إعادة طرح الأسئلة و تنقيح و ترتيب المواضيع الحارقة وصولا إلى إجابات قد تقود إلى اسىءلة جديدة و حلول جديدة من أجل التقدم و النهوض لأن عدم القدرة على قراءة اللحظة يرتب فشلا جديداً و يفضي إلى صدمة جديدة... !!! العديد من الأسئلة تفرض نفسها منها أساساً :
* لماذا لا يتقدم اليسار رغم إخفاقات اليمين المتوالية !؟...
* لماذا سبل التوحيد أكثر يسرا في ظل الديكتاتورية منها في مناخ الحرية النسبية و العمل العلني !؟
* لماذا يرهن اليسار نفسه للصندوق على أهميته فيما تكون الأولوية للشارع في ظل ظروف ناضجة موضوعيا !؟
* لماذا عدم تخطي العفوية و المرور من ردة الفعل إلى الفعل و من الدفاع إلى الهجوم !؟ و قيادة الحراك الشعبي صوب التغيير الجذري المنشود الذي يطال كلية المنظومة القديمة...! هذه المنظومة القديمة التي تسعى إلى السيطرة على مفاصل الحكم من خلال " التوافق" بين الإسلام السياسي و حلفائهم من المنظومة القديمة المرسكلة والتي ثار ضدها الشعب و انتهت برحيل بن علي و هذه " الأيديولوجية التوافقية" التي يجري اعتمادها و الترويج لها منذ سنوات و الممعنة في إعتماد نفس السياسات والخيارات المازومة العدوانية التي تذبح المقدرة الشرائية للمواطنين و تعتدي على أسباب عيشهم و تتوخى سياسة" تقشفية" مقيتة، طبقا لاءملاءات صندوق النقد الدولي و تتوغل في المديونية الخارجية و تضرب مؤسسات الدولة المنتجة عبر الخصخصة و تفكك ما تبقى من بعض مكاسب الرعاية الاجتماعية و الصحية... الغرض الاساس من هكذا توافق هو العمل على إجهاض الثورة و مطالبها و تلويث الوعي بشعارات شعبوية تظليلية خاوية من أجل إخفاء الصراع الاجتماعي و تجاهله خدمة لاستراتيجية سيطرة راس المال حيث تسعى إلى نقل الصراع و التناقضات الاجتماعية الحقيقية من مجالها الحيوي إلى مجالات أخرى هاشمية و ثانوية ذات بعد ثقافي عابر للتاريخ مثل الصراعات " الهووية" و التفتيش في ضمائر الناس و غيرها من المساءل الثانوية المتنوعة والتي لا تستجيب لمطالب الشعب و تطلعاته المصيرية في الشغل و التعليم و الصحة و المواطنة والمساواة و السيادة و في مقدمتها السيادة على الثروة... لذلك يتوجب على اليسار المناضل و التقدمي الناهض بشكل عام و اليسار الثوري تحديداً الاستعداد الفكري و السياسي و التنظيمي جعل مسألة التقييم الجاد على رأس جدول الأعمال و الإستفادة من التجارب بسلبياتها و إيجابياتها من أجل وعي ارهاصات الواقع و التحديات الراهنة و تحديد استراتيجية واضحة و تكتيكات و بداءل مناسبة و التهيؤ لقيادة الحراك الشعبي الذي لا مفر منه و توجيهه صوب التغيير الجذري المنشود...
لأن منظومة قطبي اليمين الليبرالي لا تملك الحلول للأوضاع الإقتصادية والإجتماعية المزرية للطبقات الشعبية باعتمادها نفس المنوال التنموي القديم منتهي الصلاحيه و نفس الخيارات القديمة الفاشلة التي اكتوى الشعب باثارها التدميرية لعقود و أن الشعب لن يستكين و يهدأ و لن يكون هناك إستقرار إلا بتحقيق المطالب الشعبية الإقتصادية والإجتماعية أولاً و أخيراً ... و أن الشعب لما يحتج و ينتفض محركه الأساسي هو أوضاعه المعيشية المزرية والأزمة الحادة التي لم يعد يحتمل التعايش معها و هو لا يملك ترف النزول إلى الشارع و لن يهدأ مهما كانت نتائج الصندوق التي تحمل شبهة التزوير في ظل هيئة إنتخابية على المقاس و غياب محكمة دستورية و إعلام موجه و مال سياسي فاسد متدفق و تغول في الجهاز الإداري... لكن باعتقادي المتواضع هناك عوامل أخرى أكثر خطورة و عمقاً جعلت اليسار يتردى في هكذا وضع لا يتناسب و حجمه و تجاربه و نضالاته و تضحياته لعقود...! لكن ومع هذا يبقى اليسار الثوري و التقدمي الناهض طوق النجاة و الامل المشرق للغد الأفضل ... !
المهم أن نطرح الأسئلة دون عقد و نفكر بعمق و جدية و نعترف دون مكابرة و تبرير بعدم القدرة على كسب تحدي الإنتشار و كسب قاعدة شعبية قادرة على كسر الاستقطاب الثنائي بين قطبي اليمين الليبرالي بوجهيه الاسلاموي و الحداثوي الشكلاني المشوه...
و أن هناك اخلالات و صدمات و الإعتراف أول طريق للعلاج... !

عمران حاضري
30/11/2019