من أجل الحقيقة والتاريخ (2)

فلاح أمين الرهيمي
2019 / 12 / 2

السيد خالد علوكه المحترم
تحية طيبة ..
1) إن ردك الذي تفضلت به كان متشعب ليس له علاقة بالموضوع الذي كتبته (ما أشبه اليوم بالبارحه) أرجو إعادة قراءة الموضوع بتروي وهدوء وليس بعصبية لأنه يجعلك تبتعد عن الموضوعية والهدف من كتابة الموضوع لأنه يصدر من (العقل الباطني) أي خارج نطاق العقل الإنساني.
2) إن انتفاضة الشعب (الشعبانية) حدثت في وسط وجنوب العراق وإن أكثر سكانها من طائفة الشيعة وحينما جاء صدام بجنود وضباط صغار من الطوائف الأخرى لأنه كان يخاف أن يجلب جنود وضباط من طائفة الشيعة للقضاء على الانتفاضة خوفاً من انحيازهم والاصطفاف معهم ... كما كان هدف وغاية صدام حسين تبرير أعماله والقمع إلى العالم أن طائفة الشيعة انتفضت ضد حكمه لأنه من طائفة السنة وهي حركة طائفية ومن حقه القضاء عليها ... إضافة إلى تحريضه الطوائف الأخرى حسب رأيه لكي لا تنحاز وتصطف معهم.
3) إن الأمثال تضرب ولا تقاس وليس القصد الإساءة إلى طائفة اليزيدية المظلومة ... وشكراً.
السيد الدكتور صادق الكحلاوي المحترم
تحية طيبة ..
1) إن الحقيقة تأتي من خلال المعلومات المستخلصة من الواقع الملموس والتجربة وعلاقتهما بالسبب والنتيجة وأرجو أن تنظر إلى الواقع الملموس والتجربة والسبب والنتيجة التي أفرزتها.
2) أرجو الهدوء والتأني وعدم الانفعال من الكلام الذي تقرأه أو تسمعه من خلال العقل الباطني لأنه يجعلك تتصرف خارج نطاق العقل وتتكلم بكلام لا يليق بك مثل (التحريف والتزوير) وتتهم الآخرين به.
3) إن الجاسوس ألم يكن مندساً ومخرباً ؟ لا يدخل المظاهرة من أجل معرفة المتظاهرين الآن لأن الحكومة تريد (فض الاحتجاجات) وتبرير القضاء عليها بمختلف الأساليب مما دفعها أن تطالب بالتظاهر السلمي والحقيقة أن جميع المتظاهرين هم عزل ولا يحملون السلاح ومسالمين ... ولذلك إن الدولة لا تريد اعتقالهم وإنما فضهم وإنهاء الاحتجاجات.
4) إن المظاهرات عفوية وسلمية ليست مرتبطة بحزب أو كتلة وإن الدافع الأساسي لها هو الجوع والبطالة والحرمان والطائفية والفساد الإداري وغيرها. قال الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) : «لو كان الفقر رجلاً لقتلته» ... ويقول الصحابي الجليل أبا ذر الغفاري : أعجب لإنسان يذهب إلى بيته ولم يجد رغيف خبز ولم يخرج شاهراً سيفه ... ويقول أيضاً : أينما ذهب الفقر قال الكفر خذني معك.
5) أرجو التأني والحكم بنفسك والتأكيد عن مقتل حوالي أربعمائة شهيد وجرح أكثر من خمسة عشر ألف متظاهر هل جاءت طيور من أبابيل وقتلت وجرحت هذه الأعداد الكبيرة من الجياع ... كما أرجو أن تتأكد بنفسك وتكون منصفاً وأنت إنسان أكاديمي وتستفسر عن القادة العسكريين التي استبدلتهم الحكومة بدل ضباط الشرطة المسؤولين في المدن المنتفضة كما بادرت الحكومة إلى تشكيل (خلايا أزمات) من المحافظ وقادة عسكريين من أجل ضبط الأمن في المدن المنتفضة وأول بادرة لعملهم قتل إحدى وخمسون إنسان مسالم وجائع وجرح أكثر من مائتين وخمسون إنسان مسالم وجائع في مدينة الناصرية ... وفي النجف قتل ستة عشر إنسان مسالم وجائع وجرح أكثر من مائتين إنسان مسالم وجائع ... ما هو السبب ؟... ولماذا ؟ أليس هذه الأعداد الكبيرة من الشهداء والجرحى تذكرنا بمآسيها وآلامها بالمقابر الجماعية في عهد صدام الدكتاتوري الدموي ... وشكراً.