المصير المحتوم

شيرزاد همزاني
2019 / 11 / 17

أستبدلنا حلم الدولة
ببراميل النفط والدولار
يا لبؤسك أيها الشعب
ألا يخزيك هذا العار
أعرفُ أن الوالي قد أخصاك
روضك كقرد السيرك
لكن منك كان ألأنحدار
تركته يسمو عليك
تركته يظن أنه شمس النهار
وأنت تسجد له
أنبهر الوالي بنفسه
أشدَّ ألأنبهار
ضمك الوالي الى أملاكه
باعك , قايض بك
جعلك أرخص من أي أعتبار
غوش عينيك بالغد الافضل
بمستقبلٍ باهر
بألأزدهار
أكاذيبه فضحته
لكن خنوعك منحه ألأنتصار
واليوم أنتهى السراب
ولكفرك بحريتك
لم ولن تنهمر ألأمطار
واليوم أنت فَرحٌ نشوانٌ
بقدرٍ فيه عظمةٌ على النار
هكذا أستبدلت وعود الوالي
فقط ببعض مالٍ من الدولار
ستعيش ذليلاً
ويسمو الوالي قليلاً
كلاكما مصيركما
ألأندثار