مقدمة رواية العسس الليلي كلمة لا بد منها

شاهر أحمد نصر
2019 / 11 / 8

مقدمة رواية العسس الليلي كلمة لا بد منها
شاهر أحمد نصر - مالك صقور
لقد ترددنا كثيراً قبل ترجمة هذه الرواية، عندما وجدنا أنفسنا، في رواية "العسس الليلي" لسيرغي لوكيانينكو، أمام قصة بوليسية باطنية، من قصص الخيال والسرد الغرائبي، تدور في الظاهر أحداثها على خلفية الصراع الأزلي بين قوى النور والظلام، تتخللها مغامرات وأحداث معقدة، تهدف في رأي الكاتب إلى توجيه البشرية في الاتجاه الصحيح؛ من خلال لعبة معقدة لا نهاية لها، لا تأبه ببساطة بالتضحية بالأنصار والأعداء لتحقيق الأهداف لاستراتيجية البعيدة، لأنّ الصراع يحصل في عالم الخيال بين النور والظلام. وقد اتفق الطرفان بموجب معاهدة، على تحديد معالم الصراع بينهما بعيداً عن الأخلاق، مما يجعل ما يجمعهما، على الرغم من الصراع الأبدي بينهما، يفوق كثيراً على ما يجمع أي فريق منهما مع الناس العاديين، فضلاً عن استخدام الكاتب للسحر والأرواح الشريرة كعنصر هام، ليس في بنية العالم فحسب، بل وفي تحديد مصيره، من خلال رؤيته القائمة على أنّ من سينقذ البشرية، ليس الشعوب، بل الأبطال الفرديون، الذين يسخرون كلّ طاقاتهم في هذا الاتجاه... وعلى الرغم من جهد الكاتب إلى إغناء روايته بعوالم مشوقة ومتنوعة، إلاّ أنّه لم يستطع أن يرقى بعمله، من وجهة نظرنا، إلى المستوى المأمول في الصراع الكوني بين الخير ولشر، وبقي ضمن حدود أسود، وأبيض؛من دون أن يرفع هذين العالمين إلى مستوى المفاهيم الفلسفية، بل يترك شخصياته تتصارع دفاعاً عنهما.

هكذا، وجدنا أنفسنا أمام رواية تختلف كثيراً في مضمونها عن الأدب الروسي العظيم، فضلاً عن أنّ فصولها الأولى لم تأت بالتشويق والمتعة في متابعة القراءة. ومع أنّ الكاتب لم يستطع الفرار من تقاليد النثر الروسي، ومنها، على سبيل المثال، مسألة الصراع الداخلي للشخصيات، أو في صراعها فيما بينها لبناء الإنسان السليم والسوي؛ إلاّ أنّ رواية "العسس الليلي" بَدَتْ وكأنّها مساهمة من ضمن المساهمات المتعددة والنشاط المحموم لتشتيت عقل القارئ وتلويثه...

لكنّنا في الوقت نفسه رأينا أنّه من الضروري أن يطلع القارئ على هذا الصنف الجديد من العمل الروائي الروسي... ودفعنا ذلك إلى البحث في صدى هذه الرواية في روسيا وخارجها...

في عام 1998، تمت طباعة القسم الثاني من رواية "العسس الليلي" في عدد أيلول (سبتمبر) من مجلة ]"يسلي- إذا"[ الروسية. ثم نشرت الرواية في طبعة مستقلة في العام نفسه، وفي عام 2003 تمت ترجمتها إلى لغات مختلفة، بما في ذلك اللغة الإنكليزية، ونشرت في كثير من دول العالم، ولاقت رواجاً كبيراً. وهذا ما دفع إلى إخراج الرواية في فيلم سينمائي عرض أول مرة عام 2004، وأعيد إنتاجه عام 2006، كما حققت الأفلام التي بنيت على الرواية نجاحاً كبيراً في السينما العالمية، وخاصة في بريطانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وحازت على جوائز متعددة... فحولت إلى ألعاب كمبيوتر اعتباراً من عام 2005، وتم إخراج فيلم رسوم متحركة استناداً إلى الرواية، عرض عام 2009.

"العسس الليلي" رواية كاتب الخيال والسرد الغرائبي الروسي سيرغي لوكيانينكو، هي الرواية الأولى في سلسلة الأعمال التي تبحث في العالم الخيالي للآخرين. وهي تتألف من ثلاثة أقسام - "مصيري"، و"فرد في جماعته"، و"حصرياً بجماعتي".وتدخل رواية "العسس الليلي"، و"عسس الغسق"، و"العسس الأخير"، و"العسس الجديد"، و"العسس السادس"، وغيرها من القصص التي كتبها الكاتب، وغيره من المؤلفين الآخرين في سلسلة روايات "العسس".

تجري أحداث الرواية في موسكو الحديثة؛ حيث إلى جانب عالم الناس المألوف، يوجد عالم (الآخرين)، الذين يشملون: السحرة، والمتحولين، ومصاصي الدماء، والشياطين، والمخلوقات الأخرى التي تحولت من الناس، ولكنّها لا تعدّ نفسها منهم. وينقسم الآخرون إلى أنصار النور، وأتباع الظلام.

لم يعد الخير في الرواية بمواجهة الشر وصراع معه، ولكنّهما في حالة توازن. ومن أجل الحفاظ على التوازن بين النور والظلام، ينبغي موازنة أي تأثير سحري نوراني بآخر ظلماني. وتتم مراقبة هذا التوازن من قبل منظمات تم إنشاؤها لهذه الغاية من قبل العسس – الآخرين.

العسس الليلي يمثل مصالح أنصار النور، والعسس النهاري – أنصار الظلام. وتجري أحداث الرواية على خلفية هذا الصراع.

ويستخدم الكاتب مجموعة من المصطلحات، التي تشكل جزءاً أساسياً من نسيج وعالم هذه الرواية، أهمها:

الغسق:

بالإضافة إلى الواقع الواقعي، يوجد في الرواية الغسق - وهو عالم موازٍ، لا يمكن الوصول إليه إلا من قبل الآخر. وللوصول إلى الغسق، ينبغي العثور على ظلك ورفعه والدخول إليه. وفي الغسق، يبدو كل شيء قاتماً ومكتوماً بعض الشيء، ويمكن رؤية هالات الناس و(الآخرين)، التي تعكس المزاج والطباع والجوهر. كما أنّ العديد من (الآخرين) يمتلكون في الغسق مظاهر مميزة لأنماطهم: المتحولين إلى وحوش، ومصاصي الدماء - المتوفين، والشياطين – أنصار الظلام.

واللعنة هي دوامة سوداء، تلاحق الإنسان، وتفسد حياته. والجميع يفهمون بعضهم بعضاً في الغسق من دون الحاجة إلى اللغة.

الآخرون:

يولد الآخرون بين الناس العاديين، لكنهم يتميزون عنهم في مقدرتهم على الدخول إلى الغسق. مع تطور المجتمع السحري ومعرفة الغسق، يبدأ الآخرون في البحث تحديدًا عن الآخرين (المتحولين) المحتملين، لمساعدة أولئك الذين يدخلون الغسق أول مرة ويدربونهم لاستخدام مقدراتهم. قوى (الآخرين) ليست متساوية، توجد سبعة مستويات مختلفة: من الضعيف السابع إلى القوي الأول. لا يشمل هذا المقياس "السحرة خارج التصنيف" وهم أقوى من جميع الفئات الأخرى. ويشغل (الآخر) مكانه في التسلسل الهرمي للنخبة، بناء على مستواه وخبرته.

العسس:

العسس في اللغة العربية هم من يطوفون في الليل يحرسون الناس ويكتشفون اللصوص. وفي الرواية العسس هيئتان عسس ليلي، وعسس نهاري تقومان بمهمة الحفاظ على التوازن بين الخير والشر؛ العسس الليلي يحمي الناس العاديين من الآخرين (مصاصي الدماء وغيرهم).

يعدّ الصراع بين العسس النهاري والليلي أيديولوجياً صراعاً من أجل "السعادة الشاملة"، بناء على آراء ورؤية قادة "العسس" لها، وضمان عدم نجاح أي طرف في نشر أي أيديولوجيا، أو استخدام الحرية لإلحاق الضرر بالناس. ومع مرور الوقت، أخذ العسس يظهرون في جميع التجمعات السكنية الرئيسية في جميع أنحاء العالم. وفي روسيا، أصبح عسس موسكو الأكبر والأقوى.

اعتمد الكاتب في الرواية اسم زبولون من العهد القديم، وهو زبولون بن يعقوب وأمه ليا، أما اسم غيسار فهو مأخوذ من الفلكلور المغولي – التبتي، وهو أول المقاتلين ضد الفوضى والشياطين.

أما عن الأغاني والموسيقى الواردة في الرواية فيقول الكاتب إنّها الموسيقى والأغاني التي كان يسمعها في أثناء كتابة هذه الفقرة أو تلك من الرواية(*).

وتبقى رواية "العسس الليلي" رواية إشكالية سيتوقف عندها النقاد كنمط جديد في الرواية الروسية ربّما تعكس تأثر بعض الكتاب الروس المعاصرين بالأدب الأوربي الرائج، وترجمة للمعاناة الفظيعة في مسألة تحديد الهوية بعد الانهيار الفظيع الذي شهده الاتحاد السوفيتي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

- صدرت ترجمة الرواية عن الهيئة العامة للكتاب في وزارة الثقافة بدمشق عام 2019

(*) انظر: أسئلة في سلسلة "العسس" – الموقع الشخصي لسيرغي لوكيانينكو باللغة الروسية:

Вопросы по книгам. Цикл "Дозоры". Официальный сайт Сергея Лукьяненко. Проверено 13 марта 2016. Архивировано 23 сентября 2016 года.