و أخيراً تمسك لا فروف بقرنيِّ الثور .

يوسف حمك
2019 / 11 / 3

بعد شن حربه العدوانية على شرقي الفرات ، فقد أردوغان بوصلته . فوقع في دوامةٍ من المآزق ، و دارت به أمواج الأزمات تباعاً ، و عصفت به رياح العزلة .
انقلب سحره عليه بخروج القضية الكردية إلى الفضاء العالميِّ ، بالتعاطف الدوليِّ غير المسبوق تجاهها .
مما دفع بوزير الخارجية الروسيِّ لافروف - بعدما ضاق ذرعاً بأردوغان الذي لا يريد أن يستوعب تداعيات تهوره الجنونيِّ ، فيصم أذنيه عن دوي القضية الكردية . ظنناً أنه يملك مفاتيح إغلاقها للأبد - أن يعلن قائلاً : ( القضية الكردية لم يعد يمكن تجاهلها ... و تتسع دائرتها في تركيا ... و هي أكبر حجماً من مشكلة سوريا )

هو تصريحٌ مفرحٌ يلف حباله حول عنق أردوغان .
و لا أعتقد أنه نطقها من منطلق ترطيب الأجواء فحسب ، بل لضبط جموح السلطان المتهور ، و إظهار الحقيقة أمامه بغية ترويض غله . ثم إفهامه أن وضع كل البيوض في سلته محالٌ ، بل محض خيالٍ .
نعم تصريحٌ هضمه على معدة الأخير عسيرٌ جداً . بعدما ضاقت الأقبية المخفية على حجم القضية الكردية .
فغدا الممنوع مباحاً ، و أصبح صفعةً مؤلمةً على خدود من ترعرع بثقافة الاستعلاء و الإقصاء و عصارتها الخرافية المغلفة بجمرات الغل البغيض . و ضربةً موجعةً على رؤوس ممن يقاتلون بسيوف المغتصبين .

ربما لم يكن ليصدر هكذا تصريحٌ من لا فروف ، لولا شعوره بأن طبخةً ما ، تستوي على نارٍ هادئةٍ في الخفاء .
على أية حالٍ يعترف الوزير الروسيُّ بأن ( القضية الكردية موزعةٌ بين أربعة دولٍ .... و يمكن انفجارها في وجه العالم بأية لحظةٍ )

ألا يعني ذلك أن إهمالها أو سوء التعامل معها يولد الانفجار ؟
كي لا تقعوا في الخطيئة كسابق عهدكم ، و تكسبوا المصداقية في الأقوال و المواقف معاً ، عليكم الكف عن مغازلة أردوغان بقولكم : ( نحن نتفهم المخاوف التركية لآمنها القوميِّ )
أي أمنٍ تدغدغونه على حساب إبادة شعبٍ يربو على أربعين مليوناً ؟؟!!!!
هكذا يمسي تفهمكم هلوسةً و جنوناً ، و تجييشاً للعواطف و تمسكاً بالمصالح و انحلالاً خلقياً و عبثاً بالعقول ، و خنقاً للعدل و وأداً للإنسانية .....
كما مناصرةً للباطل ، و تشجيعاً للظالم على ارتكاب المزيد من المجازر و الجرائم .

و كي لا يفضحكم التناقض بين الأقوال و الأفعال ، عليكم جميعاً إيجاد حلٍ بما يتناسب و حجم القضية الكردية و مشروعيتها .
بحيث يكون حلاً جذرياً و دائماً ، لا مؤقتاً و مخدراً ... لأن الوقت ضاق على أنصاف الحلول .
فإن نضج الوقت لا يليق بأنصاف الحلول .
أما الأعذار و المبررات ففي أحشائها تراوح الأزمات مكانها ، و في جوف التسويف المفرط تبقى الحقائق حبيسة المنافع و المصالح . و كي لا يعود كل شيءٍ إلى المربع الأول ، وجب عليكم الضغط الفعليُّ على تلك الأنظمة للاعتراف الدستوريِّ بأن هذه القضية جذورها متأصلةٌ في أعماق التاريخ ، و ليس ظهورها مصادفةً أو محض صدفةٍ .
فإما الحل العادل ، و إما لا سلام في المنطقة و لا أمان .