رباعية الصمت الجميل .. الرباعية الثانية

مظفر النواب
2019 / 11 / 2

رباعية الصمت الجميل.. الرباعية الثانية .
---------------------------------------------مظفر النواب




في الرُّكنِ الغامِضِ
بين قناني الأمسِ
وأعباقُ الشَّهوةِ بين أصابِعِها
أتَطفلُ للخَلقِ وألعبُ بالنار
أتَراوَغُ في الدفئِ الناعمِ
والزبدِ العصبيِّ لسُرَّتِها
ما يَنفَعُ يمكثُ في الأرضِ
ضُميني بنتَ العِطرِ الواطي
بعدَ قليلٍ نحن غبار
ألقت في آنيةِ الزهرِ
مِشَدَّ النهدِ المُتوثِبِ نمراً
لم أتحرك .. لم أتحرك
يَثِبُ النمرُ ويأكلني
مِن غُرةِ عشقٍ يأكلني
آنيةُ الزهرِ اغتَلمَت
وتَدَوزَنَ سلّمُ فسقي
فاللحنُ حجازٌ والعشقُ صَبا
والليلُ بكأسِ الخمرِ تُدار
قامَت والنومُ يُؤَذنُ قامَتَها
والخِصرُ تثاؤبةٌ فوق تثاؤبةٍ
أنفي مُنتَصِبٌ
أخَذَت مِن دفترِ هاتِفِها جُرحي
ذي العشرةِ أرقامٍ وأدارَتهُ
رقمي مشغولٌ برِضاكِ
امتَزَجَ الكُحلُ بماءِ الوردِ
على خَدَّيها
لم يبقَ على الثالوثِ إزار
سيدتي
جسدي يلتقِطُ
الهَمهَمةَ المجهولةَ للكونِ
فأعرِفُ هذي النجمةَ أنثى
والكوكبَ ذلِكُم ذكَراً
أستَقبِلُ دفءَ مكامِنِكِ اللاسلكية
مُجتَمِعٌ وَعيي في قِمَّةِ نهديكِ
كذا في قِمَّتِهِم
أنصافُ حميرٍ
مجتَمِعينَ بنصفِ حمار
أتَهجى في نَهدكِ
تفعيلةَ نَهدٍ
لم يصلِ المرحومُ
خليلُ الأوزانِ إليها
بحرَ الوافرِ بالمِسكِ أُسميها
وكسوف البدر التّمِ
أسمي السُّرَةَ سيدتي
سُدّي المذياعَ الكلبِ
فقد طارت سكرَتنا
قدمي في الأخبارِ وقِمّتِهِم
مِعزى بِلِحىً
مهما طَيَّبَها المِسكُ
بها رائحةُ البَعرِ
وهذا المسكين رئيسُ التشريفاتِ
يُرافِقُ فوقَ السجادِ الأحمرِ
صرصارُ بن أبي صرصار.