دوامة النورس الحزين

مظفر النواب
2019 / 10 / 20





قصيدة
دوامة النورس الحزين..
--------------------------------مظفر النواب .




النورس ، طائر البحار العظيم يوماً ما اصطيد ، فوُضِعَ في قفص للدجاج. صادوا النورس فوضعوه في قفص الدجاج.
أحدٌ يفهم ما معنى أن يوضع النورس في قفص الدجاج؟...

********************************************************************************


النورسُ الحَزين
لم يُصدِّق
أنهُ في قَفصِ الدواجن
تَذكَّرَ المُحيطَ
يرشقُ الدُّجى بِصَمتِهِ
والمَوجُ شَبَّ لؤلؤاً
فَساحَ فِضةً
فنامَ في القرارِ هادئِاً
كأجمَلِ المعادِن
فَضفَضَ ريشَهُ
كزهرةِ الثلجِ
على احتضارِهِ
ولمَّ حَولَهُ أشرِعَةَ الخَيالِ
والضبابِ والمَدى
وضَجّةَ السفائِن
وماتَ في مَوكبِهِ البَحريّ
رغمَ سِجنِهِ الصغير
وارتُجَّ على الدجاجِ
فَهمُ مَوتِهِ
وكيفَ يَفهَمُ الدجاجُ
أجراسَ الرَّذاذِ
والنوَيرِسُ الأميرُ
يَضرِبُ الدُّجى بِصمتِهِ
يَعلو ساحِباً
روحَ المياهِ خَلفَهُ
مِن جَنّةٍ لِجَنّةٍ
وربما تَنزِلُ
مِن ورائِهِ الجَنائِن
بينَ الدجاجِ والنُفاياتِ
وفي زوايا القَفصِ الكئيبِ
أسلمَ المَدى الفِضيُّ روحَهُ
وانفَضَّت الأشرِعةُ البيضاءُ
والفضاءُ والرؤى
فليس مَن يَجمَعُ
شَملَ الجَوِّ
غيرُ طائرِ المَفاتِن
ما أعجَزَ المحيط
أن يموتَ
راقصَ الأمواجِ والمَدى
في قفصِ الدجاجِ مُثقَلاً
وأن تظَلِّ عينُهُ مَفتوحةً
يسرِقُ منها المَوجُ
أخِرَ الخزائن
واستُشكِلَ الأمرُ
على الدجاجِ كُلِّهِ
فقرَّرَ الدجاجُ
عقدَ قِمَّةٍ طارئةٍ
وسيِّدُ الدجاجِ
قد أنابَ مَن يَبيضُ
عنهُ بيضةً مِن ذهبٍ
فأعلَنَ الدجاجُ
أنَّهُم تضامَنوا
وقَوَّقَ المُذيعُ
عاشت المَداجِن
دجاجُ مَجلِسِ الخليجِ جُملةً
أدارَ للفَرّوجِ
في مَنصّةِ الرئيسِ ذَيلَهُ
وأعلنَ الخليجَ جَبهةً
أطلقَ صاروخاً مِن الرياحِ
ما تَعدّى جلسةَ الصباحِ
فاهتَزَّ الحُضورُ
مِن ضَخامَةِ الدَويّ
والرئيسُ طارَ
مِن على كُرسِيَّهِ
ومَن على يمينِهِ
ومَن شمالُهُ
وانهارَت المساكِن
وأُلحِقَت قَضيّةُ النورسِ
بَنداً لاحتِلابِ
سادةِ الدجاج
فاحتَدَّ الوَطيس
طارَ عِرفٌ مِن هُنا
وطارَت الكَراماتُ
وراءَ دِرهمٍ
واختَلّتِ الجلسةُ
إلّا أقصرَ الدجاجِ
ظلَّ ضاحِكاً وساكِن
لم يَلتَفِت
إلّا أمينُ بيضةِ الدَّهرِ
إلى النورسِ
غَطّاهُ كما أوصِيَ
مِن أسيادِهِ
بخطبةٍ خارِجَةٍ
مِن ألأَمِ المَطاحِن
يا قِمّةَ الدجاجِ
إن البحرَ كلّهُ نوارسٌ
البحرُ كلّهُ نوارسٌ
ويَعقِدُ اجتماعَهُ السريّ
في القاعِ العَميقِ
بَندُهُ الوحيدُ
مَحوَكُم قاطِبَة
تَحصَّنوا يا أيها الدجاج
فالمُحيطُ قادمٌ
الأزرقُ الجميلُ قادِمٌ
تَرِفُّ في أعلامِهِ الصَّوافِنُ
يا سيدي المُحيط
لُفَّني بأذرُعِ الهَديرِ
مِثلما تلُفّني النساءُ
خَلّنِي في لحظةِ القرارِ
واللؤلؤِ والفيروزِ
في الصّمتِ
الثقيلِ كالرصاصِ
واندَلِع في الزَّبَدِ الداكنِ
وجهُ اللهِ
في أمواجِكَ الزرقاءُ
إغسِل الحياةَ
مِمَّن يَضَعونَ نورساً
في قفصِ الدواجن
أمسِ ومِن نافذتي
والعُمرُ في أغطيَةِ الصّوفِ
رأيتُ النورسَ الحزينَ
عابِراً فضاءَنا المَيّتَ
في شَوقٍ
إلى فضائِهِ البَعيد
ألقَيتُ غِطائي
كانَ بَردُ العِمرِ
في مَفاصِلي
نَشرَتُ ساعِدَيَّ
وانتَضَيتُ قامتي
مِثلَ مَن يُريدُ
أن يَطيرَ
لم أستَطِع
لكن أتى الفضاءُ
ما بينَ عُيوني ساجِداً
لأنني حاولتُ
أن أكونَ نورساً
واجتَزتُ آخِرَ النخيلِ
والمآذِن.