انسان مع وقف التنفيذ ..رواية...8

خالد الصلعي
2019 / 10 / 18

انسان مع وقف التنفيذ ........رواية .....7..
**************************************
في مثل هذه اللحظات تهدأ شوارع بني مكادة ، لكنها لا تفرغ أبدا . منذ بدايات تشكلها لم تعرف هذه المنطقة فراغا تاما بالليل . وان كان الأمر اليوم أكثر عددا من سنوات الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي .
في تلك السنوات الجميلة كان لا يسهر في شوارع بني مكادة غير السكارى وأصحاب السبسي ، ومدخني الحشيش . والمشردون قليلون . كما أن المشاكل الاجتماعية لم تكن يهذه الحدة . كما أن فرص الشغل كانت متوفرة ، وكل شيئ يمكنك اقتناؤه بثمن بخس .
اليوم لا يسهر فيها الا مدمني الهيروين والكوكايين وشمامي ومصاصي السيلسيون . في الصيف يفترشون الأرض المفتوحة ، وفي فصل الشتاء يلجأون الى المباني التي يعلوها سقف ، يفترشونها بأغطيتهم التي يحملونها ليل نهار ، كغجر مغربي خالص .
هناك مجموعة من الشباب العاطل الذي مل الوقوف في الشوارع والاتكاء على جدران منازل الحي ، من يظلون ساهرين الى الفجر ، ثم يذهبون ليناموا نهارا .
تجشأت الفتاة الصغيرة التي افتضوا براءتها قبل أوان اليناعة ، وأصابت حميدو ببعض قيئها ، وزميل لها كان قبالتها . فانتفض حميدو " الله يلعن الدين دباباك ألقحبة " . قومي من هنا . طفو عليك . هل تتجشين علي ؟ اذا لم تكوني كفأة لهذا الميدان فلم دخلته ، هيا اغربي من امامي " .
وعوض ان تنهض الفتاة سقطت أرضا مغشيا عليها .
امتقع وجه حميدو ، وحار في أمره ، قال لأصدقائه "رشوا عليها بعض الماء " ، لكنه لم يجد أمامه أحدا . جميعهم هرب وفر من أمامه .
اخذ يسبهم " أشمايت ، ماذا بكم ، انها لم تمت ، هي في حالة غيبوبة فقط ، والله ان عاد الي احدكم لأسلخه سلخا "
رش عليها بعض الماء ، وهو يتمنى في سريرته وبالحاح شديد ان تفتح عينيها بسرعة . يناديها "هنية افتحي عينيك " ، لكن هنية لا تفتح عينيها ، تتنفس بصعوبة . ربما كان مقدار ما استنشقته من مادة السيلسيون اكبر بكثير عن طاقتها البسيطة ، فتلاعبت بدماغها موادها السامة .
هم لا يعرفون ان مادة السيلسيون مادة قاتلة ، سرعان ما تؤثر على الجهاز العضبي وتدمره . وهي اذ تتمدد في الخلايا فانها تقتل عملية التجدد والنمو الذي يصاحب الانسان لسنوات متقدمة قد تصل الثلاثين من عمره.
هنية لا تزال طفلة ، علبة واحدة من السيلسيون قد تقتلها . لكنها لا تدرك ذلك . ولا تعلم ان هذه المواد سرعان ما تسيطر على المخ وتلغي كل امكانات تطوره . تأسره ويطيعها ، فلا يبغي غير هذه المواد .
تنهد حميدو الصعداء ، هنية بدأت تفتح عينيها ببطء شديد ، لكنها تعجز عن رفع رأسها . حميدو يسألها " هل انت بخير " . هو نفسه لا يدري انها لا تزال في حالة غيبوبة .
اخذ يحركها لعلها تستفيق ويطمئن قلبه . لكنها ظلت جثة حية تتنفس ببطء ، وبالكاد تفتح عينيها .
عندما اطمأن أنها لا تزال حية ، هيأ لها مكانا خاصا بها ، ومدها فوقه ثم بحث في كيس بلاستيكي كبير عن لحاف رقيق ورماه فوقها .
الهاربون من زملائه يتابعون المشهد من مسافة قريبة ، وهم يرتجفون . كثير من اصدقائهم ماتوا بمثل تلك الطريقة . آخرون ماتوا وهم يستعملون الهيروين او الكوكايين . الكبيري نفسه مات بهذه المادة القاتلة . وجدوه ملقى على باب احدى العمارات وفي مرفقه ابرة من الابر الطبية التي يحقنون بها المرضى . الشريف أيضا مات بهذه المادة الملعونة ، وكان شابا رائعا ومهذبا . كان يشتغل في احدى محطات بيع المحروقات . نجاة بنت أرض الدولة ماتت هي الخرى بنفس المادة وتركت صديقتها عائشة تائهة ، لكن عائشة أقلعت عن ادمانها بعد أن رأت نهاية صديقتها الحميمة .
قبل أيام قليلة مات اسماعيل وتحولت جثته الى لون ازرق . لم يسمع يوما احد ان جثة انسان تتحول الى لون أزرق حين يموت . ارتعبوا . تساءلوا كيف ؟ ماذا تناول ؟ لم يسبق لأحد منا ان تحول لون جسده بعد موته . يسردون بينهم أسماء من ماتوا ذكورا واناثا ، لكنهم لا يعثرون على شيئ غريب حدث في جسده بعد موته أو تحول الجسد الى لون أزرق غامق . هم هكذا جبناء خوافون ، حتى اولئك الذين كانوا قبل سنة أو سنتين يتوفرون على صحة جيدة وبنية قرية تسرب اليهم الخوف واشتد اضطرابهم .
كيف لا يتمكن منهم الخوف ، اذا كان من لايستعمل تلك المواد أكثر جبنا منهم وخوفا ؟؟؟
نظر اليهم حميدو وهم تحت أشجار النخيل العقيمة . هي سبع شجرات تم غرسها بالقوة منذ ست سنوات في محيط النافورة . ورقم سبعة رقم أسطوري وملغز . حكاية سبعة رجال حكاية مشهورة في التراث العربي الاسلامي . ورقم سبعة في الأحلام يقال أنه مفتاح الأسرار ، اذا حلمته فتاة عزباء تتوزج في أقرب وقت . وهو في الميثولوجيا اليونانية يرمز الى الكمال . وهو الرقم الأعظم في حضارة الرافدين ، له قوة سحرية هائلة .
لكنهم منذ أن غرسوا تلك الأشجار السبعة في هذا المكان ، تعرض الى تشويه كبير ، غيروا معالم المنطقة رأسا على عقب . شتتوا الأسر ، قضوا على مورد رزق كثير من أولياء الأمر ومن الشباب الطيب . تسيد عملاء السلطة والخونة والمخبرين وحثالى المجتمع على المنطقة .
رقم سبعة كان بمثابة التنين الذي احرق الأخضر واليابس .
عاد زملاء حميدو بعد أن اطمأنوا لحالة الطفلة النائمة ، تأملوها فأيقنوا أنها لا تزال على قيد الحياة . حميدو لم يعاتبهم ، بل قال لهم بصوت الموقن من نفسه والضابط لشؤونه " أيها الهاربون الخائفون الجبناء ، لماذا هرولتم بتلك السرعة ، هل هي الأولى التي يغمى عليها ؟؟ .
لم يجبه أحد من الخمسة ، بل افترشوا اماكنهم وأخرجوا أغراضهم من جيوبهم ، وراحوا يمارسون عادتهم السيئة .
في الصباح الباكر ، استيقظت الطفلة من نومها ، عاينت المكان بهدوء ، حميدو يغطي في نوم عميق فاتحا فمه ، والآخرون مرتبون أمام بعضهم ، هم أيضا يغطون في نوم عميق . أخذت قنينة ماء وشربت قليلا ، قبل أن تخرج من الجيب الصغير لسروالها بورصة ، ثم من جيب سوالها الخلفي قطعة ألمنيوم ، وضعت حبة صغيرة من تلك المادة اللعينة في قطعة الألمنيوم وراحت تحرقها من تحت وتشم عبر غطاء قلم الكتابة ذلك البخار الذي يصعد من قطعة الألمنيوم .
سرعان ما انهت عمليتها ، ثم قامت . نفضت عن ثيابها ما يمكن نفضه ، واتجهت الى سبيلها نحو الوجهة التي تقود الى سينما طارق .
فتاة غضة ، برعم ناشئ ، في مقتبل العمر ، يمكن علاجها في ظرف زمني وجيز . يمكن لأي جهة ان تعالجها . سواء كانت أسرتها ، او معارفها ، او مؤسسات الدولة ، او المجتمع المدني ، او متطوع من أيها الناس .
يمكن دفعها للاقلاع عن هذا المرض اللعين ، عن هذه العادة السيئة ، عن هذا الادمان القاتل .
هي الآن لن تستطيع الالتفات الى نفسها . وحدها يستحيل أن تقنع نفسها بالتخلي عما تورطت فيه .
ضاعت الطفلة . ضاعت الطفولة .
جميلة ، ذات وجه صغير مستدير ، وشعر أسود كث وخفيف ، وأنف لوزي الشكل ، وشفتان مكتنزتان كقلب طائر الحسون .
بعد سنتين سيتحول هذا الجمال الى قبح شنيع . من المسؤول ؟