كان لنا بيت تيتم

فضيلة مرتضى
2019 / 10 / 9

كان لنا بيت تيتم
فضيلة مرتضى
كان لنا هناك بيت كبير
يحيط باحته كثير من الغرف

كان أبي يحبه يعشقه
يقول : لن أبيعه لن أتركه
حتى لو أعطوني سلال
مليئة بالذهب

كانت لنا قمرية كبيرة
تغطي باحة البيت
تتدلى منها عناقيد العنب

في أحدى جوانب البيت
سرداب كبير بارد هوائه
نلجأ اليه في الحر والتعب

وفي البيت جنينة صغيرة
يسقيها سواعد أبي
كلما جف ماءها
ورأى بعينيها العتب

كانت جذور جدي تغوص
في قرار الأرض
وفي قلوبنا أوراقه تلعب

كان بيتنا يسمع زقزقات ضحكنا
يملأ المكان بهجتنا
يضم في الزوايا حاجاتنا
ويشهد بكائنا ..أفراحنا

مات أبي وماتت أمنا
لأن التتار أغتصب أرضنا
هدم بيتنا
قلع زرعنا
فقعن عين غدنا

أذكر الآن وجه أبي
كم كان بعينيه يبوس
كل شبر من عشنا
حين داس الغزاة
بمداسه القذر
أرض دارنا

الله ..ياالله
كان يقول أبي:
لن أبيعه لن أتركه
حتى ولو وضعوا في يدي
سلال مليئة بالذهب

كان لنا حقول قمح وجذور مجد
للآن سجينة يتيمة بين أيادي الخطف
وفي الذاكرة ياكنزنا المنذور
في الروح وبين الضلوع تدور

لازال التتار يعبث بحقولنا
يطفئ الضياء في عالمنا
ولاتهدأ الرياح في بلادنا
الله.. يالله
كان أبي يقول:
لن أبيعه..لن أتركه