انسان مع وقف التنفيذ ..رواية...4

خالد الصلعي
2019 / 10 / 9

**************************
الامر لا يتعلق بالفلسفة ولا بالواقع . هو بالنسبة الى بطلنا أرقى من الفلسفة وأكبر بكثير من الواقع . ما هي الفلسفة ؟ . للآن لم تتم الاجابة عن هذا السؤال ، رغم عمرها المديد الذي يتجاوز عشرات القرون ، منذ وجد الانسان كانت الفسلفة رفيقته ، ومنذ كان الانسان تمت صناعة الواقع .
لكن ما يلهب صاحبنا هو ذلك الجواب الهارب ، تلك الومضة التي تختفي عقودا وتغير أمكنتها ، فيصعب العثور عليها . ما يحمسه أكثر هو لا نهائية الواقع ، تجدده ، تحولاته .
ثمة اذن شيئ ارقى من الفلسفة نفسها ، وثمة شيئ أكبر من الواقع
بدأ تحول المنطقة عند بداية الثمانينيات من القرن الماضي . كانت كل منطقة بني مكادة ملكا لأبناء أرض الدولة ، أما الأحياء الأخرى كحي بئر الشعيري ، وحي مبروكة . أ فلم يكونا بتلك الشهرة التي حازها حي أرض الجولة . أما حي"علي باي "وحي "موح باكو" ، فلم يكونا بحيين يذكران .
حي علي باي كان منطقة مخصصة للاسبان وجنرالات النظام ، وعلية القوم . ولا زالت بناياتهم الى الآن تشهد على ذلك . بل ان الدائرة الحضرية الرابعة ، التي صارت 12 ، كانت قد اكترتها وزارة الداخلية لاستغلالها كادارة من اداراتها ، وهو مبنى كان مصمما حسب المعمار الهندسي الاسباني . بعد ان تخلت عنه وزارة الداخلية قبل عام تقريبا تم هدمه وأصبح عبارة عن أرض خلاء . وفي غالب الظن أن أباطرة العمارات في طنجة سيحولونه الى عمارة يجمعون بها مزيدا من الأموال .
حي الجيراري بكل اجزائه كان مجرد أرض خلاء .
في المقطع المحاذي لحي النصارى المهدم اواخر تسعينيات القرن الماضي ، كان أبناء أرض الدولة وأبناء حي بئر الشعيري وأبناء حي مبروكة يسرقون منه الزرع والشعير .
سي احمد الريسوني كان يزرع تلك المساحة بتلك الحبوب كل سنة .
أما حي الجيراري 5 ، والذي كنا نسميه "غرسة مورى " ، فقد كان مملوكا لشخصية اسبانية اسمه "مورى " ، حين هاجر ترك عليها احد خدامه الملقب بالشريف . كانت مساحته ممتدة من حدود سينما طارق ، الى حدود بستان دار التونسي .
كان يتخلله ملعب يستغله أبناء الأحياء المجاورة ، وخاصة حي حومة 12 .
كل المنطقة كانت خلاء ، الى حدود سيدي بوحساين ، الا منطقة مشكلة من بضعة منازل ، تبدو كقبعة جبلة كنا ندفن فيها موتانا ، تسمى بني مكادة القديمة . وهي لا زالت مقبرة الى حدود الآن . كم صعدوا اليها في مناسبات عيد الأضحى لجلب أغصان الزيتون التي يفضلها المعز ، فيبيعونها للناس ويقبضون ثمنها ليشتروا ما يشتهوه من حلويات .
الشريف كان يبيع حليب البقر الذي تركه مورى ورحل عن طنجة . يسكن ببيت صغير هو وأفراد عائلته ، تصعد بضعة ادراج ، تدق على الباب فيخرج ليمدك بما تطلبه من حليب ، ثم يغلق الباب وراءه .
أحد اكبر وأخطر رجالات أرض الدولة كان يسمى الكبيري .
مات هو الآخر عند عتبة عمارة بحي فاس ، بعد ان وخز ابرة من ابر الكوكايين او الهيروين ، في مرفق يده .
عند آخر منزل من منازل حي بئر الشعيري المؤدي الى حي بئر الشفاء الذي كان وقتها عبارة عن تلة تطل على سيدي ادريس ، كنا نتجمع ليلة كل خميس ليتفرج الناس على فيلم من الأفلام التي كانت تسوقها دور السينما بطنجة لتحبيب وأسر سكان هذه المناطق المهمشة التي لم تكن تتوفر على دور سينما .
يطلقون النور على حائط المبنى فتظهر الصورة المتحركة على ظهر الحائط ، وتتوالى الأحداث ، فلا نحس بأي شيئ ، جميعنا يتابع بشغف لذيذ أحداث الفيلم .يجلسون على الأرض ، وقد كانت أرض ملعب كرة القدم ، ينتابعون بشغف كبير هذا العجب العجاب . صور تتحرك على جدار انطلاقا من ماكينة تنبعث منها تلك الأشعة الساحرة .
كما كان حي "االباطيمات " كما يسميه أبناء المنطقة للآن ، وهو مجموعة شقق أعدتها السلطة لرجال الجيش ، هو بمحاذاة ثكنة عسكرية ، يستقبل بين الفينة والأخرى تلك الاحتفالية الجميلة .
لكن حائط بئر الشعيري كان أكبر ، والصورة فيه أصفى وأجمل ، لذلك طالبوا المشرفين على عملية البث نقل بثهم الى بئر الشعيري ، فاستجابوا لهم .
واد يفصل حي بئر الشعيري عن "حومة النصارى " ، وعن حقول القمح . لكن القنطرة التي صنعها أهل المنطقة الرابطة بين الحيين كانت تسهل عليهم الانتقال من منطقة الى أخرى .