نهر النفايات

مظفر النواب
2019 / 10 / 6



نهر النفايات
- إلى صداقة انتهت-..
---------------------------------مظفر النواب






كان نَهري ثقيلَ النفاياتِ والحزن
لكنه النهرُ
حين اكتَشَفتُ
الطريقَ الذي بيننا
وحَرَستُ الطريق
بأقصى عُذوبةِ نفسي
غَزلت صراعَ القبائل
أبحثُ خلف السكاكينِ والغدرِ
عَمّا صديق
ولكن جُذور القبيلةُ
كانت تصيحُ
صياح الذئابِ
إذا انتَصَفَ الليل
تُتلِفُ لحناً مدى الآدميّ
وتُحرِق ما قد جََمعنا
من القمحِ والحبِّ
والأمسياتِ
وما قد خَزَّنا من الخمر
في روحِنا والرحيق
سأبحثُ في قَلقٍ
بالرمادِ الذي صرتُهُ
في حريقِكَ
عن أي شيئٍ مِن الأمس
عن بذرةٍ لم تَزَل
شفرة الحب
والصِدقِ فيها
وأعتَصِر القِشر
اغرق فيّ من الحزن
يا مَن رأى قبل نهري
نهراً غريق
حريقُ القبيلةِ
حاصَرَ نهري
وقامَ على طولِ قامتِهِ الماء
يُمطِرُ صَوبَ الاعالي الجميلة
يَمسحُ خَدَّ الرياح
لِمَن يُولَدون
بهذي الحرائق
يا قاتلي يا صديقي
لقد ظَلَّ قلبي
برغم انثواءاتِهِ والإشاعات
يركض بالماء
يوقِظُ ما يستطيعُ مِن النار
ظَلَّ قلبي بمقياسِه
لا مقاييس
حِقدِ رفاق القبائل
طيرَ الحياة الطليق
ظَلَّ قلبي
بمقياس قلبي رفيق.