الشعوب لا تطرح إلا الأسئلة التي تستطيع الإجابة عنها

التيتي الحبيب
2019 / 9 / 23


من وحي الأحداث

على خلاف ممتهني الكلام والفلسفة التأملية فإن الشعب لما يطرح سؤالا فمعناه أنه قادر على الإجابة عنه، مما يعني أن القضية التي يتناولها السؤال أصبحت مطروحة على جدول أعمال تحديد الموقف العملي منها إيجابا أو سلبا.

من الزاوية النظرية بدأت هذه المسألة تقلق البعض. لقد اعتبر هؤلاء أن ماركس قد أخطا في أطروحته 11 ضد مادية فيورباخ وهي “إن الفلاسفة لم يفعلوا غير أن فسروا العالم بأشكال مختلفة ولكن المهمة تتقوم في تغييره” . على نقيض ما ذهب إليه ماركس، يعتبر هؤلاء أن مهمة التأمل والتفسير هي ممارسة بذاتها وهي الأهم لأنها سابقة على الممارسة وتقودها.

في المدة الأخيرة حتى لا نذهب بعيدا في الزمن، طرحت عدة قضايا على جدول أعمال شعوبنا، نلتقط هنا مسألتين لأنهما تهمنا ببلادنا بشكل مباشر وقوي. وهذين المسألتين هما: الأولى ما العمل لتجاوز تردي العمل النقابي وانحصاره؟ والمسألة الثانية ولها ارتباط بالأولى، هي كيفية إنجاز الإضراب العام والعصيان المدني باعتبارهما من أهمم الأسلحة الطبقية في وضع تردي العمل النقابي؟ جاءت أولى الإجابات على المسألتين من السودان وكانت كما يلي:

+ الأمر الأول يتعلق بكيفية تجاوز الوضع المتردي للعمل النقابي الناجم عن هيمنة البرجوازية الطفيلية على السلطة وتشتيتها لصفوف الطبقة العاملة وتسفيه العمل النقابي. جاء الرد بتشكيل تجمع المهنيين. من صلب هذا التجمع استطاعت الطبقة العاملة وكافة الفئات الشغيلة الانخراط النضالي الواعي في الثورة.

+ أما بالنسبة للأمر الثاني كيف يتم الإعداد للإضراب العام والعصيان المدني؟ رغم التضييق والقمع وحجب الانترنيت أبدع الشعب السوداني وقواه النقابية والسياسية والمدنية أساليب مبتكرة مثل دفاتر الحضور الثوري للتوقيع بالنسبة للمهنيين والموظفين… كانت هذه ابتكارات في صيغ التعبئة والتنظيم من طرف تجمع المهنيين وقوى الحرية والتغيير.

فعلى المناضلين الذين يعتبرون أنفسهم ماركسيين حقيقيين أن يتعلموا من دروس الشعوب الثائرة أن يستوعبوا الإجابات، أن يستلهموا الحلول لما تطرح شعوبهم مثل تلك الأسئلة. يحدث أن الشعوب تطرح سؤالا معينا وتنخرط في الإجابة عنه، لذلك تكون الحاجة ماسة إلى الحزب المؤهل والمستعد لتقديم الإجابة والاقتراح حتى يجنب الحركة الجماهيرية منزلق السقوط في تبني حلول غير علمية، أو تسقط ضحية رأي بعض القوى الرجعية أو النكوصية لحجب الجواب السديد. هذا يعني أنه على المناضلين الماركسيين تشكيل أنوية فريق العمل المسلح نظريا وسياسيا، منغرسة في تفاصيل الحياة لجماهيرهم، أنوية جاهزة لابتكار وإبداع الجواب الملموس المناسب والخاص بالوضع الملموس.