بين بولتون وترامب

عادل الخياط
2019 / 9 / 16

المعروف ضمن السياق التاريخي للرجلين هو ان بولتون رجل سياسة , أما ترامب فهو رجل بزنس .. والتلاقح بينهما إنبثق على أساس التوجه اليميني في النظر للسياسة والإقتصاد - بالمناسبة أقول التوجه اليميني وليس الفكر اليميني , فليس ثمة علاقة بين ترامب والفكر , ترامب فقط له علاقة بـ البزنس والجنس , تجري في تلابيب رأسه الدولارات , وفي أفخاذه التواشيح الأنثوية -
أما بولتون فهذا صقر سياسي معروف منذ عشرات السنين , يعني ليس ثمة توافق بين هذا وذاك : بولتون يؤمن بالحرب والتوسع , وهو لا يكترث بالمجتمع الدولي ومنظومته , وهو ذات خزين يميني يتجاوز كل رُكام اليمين الأوروبي , وربما يكتنف ذلك الخزين إحتلال أوروبا وروسيا والصين وليس كوريا الشمالية وإيران فقط !.. أما ترامب لا يفقه شيء عن تلك الحوافر الديناصورية في عقل بولتون .. ترامب همه الوحيد هو الصين وخلق حرب تجارية معها , لأن الذي يدور في خلده دوما هو الدولار , الدولار الذي هو الوصمة السايكولوجية في تكوينه , ولذلك تجد ان إستبداده يأتى من هذا الوازع : وازع الدولار , البزنس , فتراه يُعين - قبل الرئاسة - يُعين الموظفين ويطردهم على هذا التأسيس !.. لنذكر تلك الواقعة التي تصب في هذا المنحى : في فترة رئاسة أوباما كان ثمة تقليد في البيت الأبيض أن يحضر الصحفيون وبعض الشخصيات لجلسة عشائية ساخرة عامة تختلط فيها السياسة بالشخصنة بأشياء أخرى , كان من ضمن الجالسين هو ترامب , حينها جرت عليه سخريات من قبل بعض عناصر مُقدمي برامج الشو الأميركية وبعض الممثلين , جرت السخريات على خلفية إدعائه عن عدم أمريكية أوباما .. حينها صار وجه ترامب أشبه بوجه فأر وسط الحضور , ومن الطبيعي أن يكون وضعه على هذا النحو وسط تلك السخريات , وخصوصا ان جميع الحضور بما فيهم الصحفيون الجمهوريون يتعاطفون مع أوباما المرح وغير المُتشنج في فكاهياته في تلك الجلسة ..
وعلى إثر ذلك , على إثر تلك الجلسة , بعد يومين أو ثلاث إتصل شخصان في إحدى تلك البرامج الأميركية , إتصلا ب ترامب ليُوجها له سؤالا عما حدث تلك الليلة , وكان الجواب أن الشخص لم يُدافع عن نفسه إزاء تلك السخريات , إنما إنصب حديثه عن كيفية التعامل مع الصين إقتصاديا , وإنه كان قبل فترة في الصين وانه وانه .. القصد ان هم الرجل المستفحل الأول هو الصراع التجاري مع الصين .. وهذا ما يعمله اليوم وهو في السُلم الرئاسي !

هنا حصلت نقطة الإفتراق : بين شخص متقولب على الحروب والغزوات والقوة المفرطة في السيطرة على العوالم والأقاليم مثل بولتون .. وبين شخص مُسترخ في هذا الإتجاه مثل ترامب الذي سحب عسكره من سوريا وغيرها من الموقف في السياق ..
ثمة ملاحظة هنا : ان بولتون الذي يعتبر نفسه ذكيا , لم يفقه ترامب على نحو صحيح : أولا لم يدرك ترامب المنشغل بالبزنس وتلك هي خلفيته وليس بالحروب , وثانيا أن ثمة تقرير يقول أن بولتون أصبحت له سلطة نفوذ واسعة في البيت الأبيض , الأمر الذي أغاض ترامب على خلفية عقليته الترؤسية قبل الرئاسية .. ولذلك قاد الفأر - الصقر- بولتون خاتمته بعقليته الرثة التي لعلها قادمة من شواربه الكثة العنصرية البيضاء !