ها هم السياسيون

محمد وهاب عبود
2019 / 9 / 11

الجميع ام الجياع متساوون امام القانون ؟
حفاضات الأطفال يجب تغييرها بانتظام وهذا ينطبق على السياسيين. فلماذا يعاد استخدام "الحفاضة" كل دورة انتخابية !
لا يقول البحارة ان هذا "براز" بل يقولون: إنه شئ غير قابل للغرق!

السياسي أيضا , لن يصرح ان دولته متخلفة وخارج التاريخ وبأدنى سلم الحضارة وانما كالبحارة السبب "العملاء والاعداء والخونة والمندسون"

السياسي لا يهمه إلى أين يذهب ، همه أن يجلس داخل سيارة "مصفحة وداكنة"
90 في المئة من السياسيين يفسدون سمعة بعضهم بحقائق دامغة ومع ذلك تذهب مجموعة - لم تغير سراويلها الداخلية منذ سنة بسبب الفقر- لتنتخبهم
متى تصبح سيدًا ، يكن لك السياسي خادمًا. (تشارلز ديغول)

لايمكن بأي حال من الأحوال ان نقارن العاهرات بالسياسيين - فليس كل عاهرة توافق على العمل أمام الكاميرا , على عكس السياسيين

الاذكياء تحمر وجوههم عندما يتم مدحهم بينما الحمقى تتزين وجوههم عندما يطلق عليهم وصف الحمقى. لكن وجوه السياسيين وحدها التي لا تتاثر بالتوصيفات.

في الختام .. ثمة احتمالية كبرى يفوز أولئك الذين يراهنون على الحمير في سباق الانتخابات.