الربيع الايراني

خالد الصلعي
2019 / 8 / 31

الربيع الايراني
**************
يقال في علم الجريمة ، أن معرفة المجرم تتأسس على معرفة من له مصلحة في ارتكاب الجريمة . هي نظرية قد تكون صائبة في حالات ، وقد تكون خاطئة في أخرى . لكن الفكر النقدي يجرب دائما كل امكاناته للوقوف على مآلات الأمور واستخلاص الدروس .
يبدو أن الرابح الأكبر من الربيع العربي ، كان الجمهورية الاسلامية الايرانية . فباستقراء مجموع الأرباح التي اكتسبها جل المتدخلين في الربيع العربي والمحرفين لوجهته ، تبقى ايران المستفيد الأكبر من نتائج هذا الربيع الذي يجب النظر اليه من مختلف الأوجه والزوايا والجهات . كان ربحها أكثر من اسرائيل ومن الولايات المتحدة الأمريكية نفسها . وكأنها طبقت بحرفية عالية مقولة عراب حرب العصابات المجاهد محمد بنعبد الكريم الخطابي ، فكر بهدوء واضرب بقوة .
استطاعت ايران برغم الحصار الكبير الذي ضربته عليها الادارة الأمريكية ، أن تغرس مخالبها في دولتين عربيتين ، هما سوريا والعراق ، وامتدت الى اليمن ، في حين أنها لاتزال تحاول التجذر في البحرين . وهي في نفس الآن تخوض حروبا دولية شرسة على عدة مستويات ، اقتصادية وجيوستراتيجية ، ثقافية وسياسية . دون أن يبدو عليها أي فتور او تراجع . بل العكس هو الحاصل تزداد عنفوانا وتمددا وقوة . تواجه الغرب بكل جموحه الاستعماري القديم ، بدهاء سياسي منقطع النظير ، يشهد به أعداؤها قبل أصدقائها .
في خضم الربيع العربي استطاعت ايران أن تقلص من نفوذ الولايات المتحدة الأمريكية في العراق ، وتضع أشياعها وأتباعها في بؤر السلطة العراقية ، وتعقد اتفاقات اقتصادية كبيرة مع الدولتين ، ما يشكل متنفسا هائلا للحصار الشرس الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية ضدها . كما انها عززت من قوة حزب الله التنظيم المخيف لاسرائيل وحلفائها الغربيين .
وقد تعززت قدرات ايران التفاوضية مع الغرب قاطبة ، وأمدت حليفيها الرئيسيين ، روسيا والصين بقوة اضافية ، جعلت ايران تشكل موضوع فخر واعتزاز لهذا الاختيار الصائب لحليف قوي واستراتيجي . في حين أن كل الدول العربية شكلت عبئا ضخما على الولايات المتحدة الأمريكية التائهة في رؤيتها الاستعمارية البالية التي تعتمد على الاذعان التام واستنزاف الخيرات ، وعدم السماح بامتلاك قوة عسكرية ذاتية .
واذا كانت اسرائيل قد استفادت من الربيع العربي عبر فتح ابواب العواصم العربية المتهالكة ، وعقد علاقات مباشرة مع بعضها . فان هذا التحول السياسي لم يمنح اسرائيل أي اضافة نوعية ، أو قوة ذات تأثير كبير ، اللهم علاقات فوقية لاتؤسس لأي صميم تستطيع من خلاله فرض نفسها على شعوب المنطقة . عكس ما صنعته ايران التي اعتمدت نفس النهج الصيني في تعاملها مع دول المنطقة .
فماذا لو عادت الأمور الى ما تطمح اليه ايران ، واتفقت مع الادارة الأمريكية على ترتيبات تساعدها على تخفيف العقوبات ، وهذا ما تشير اليه آخر المعطيات بعد وساطة فرنسية يرى الخبراء انها قد تفضي الى لقاء مباشر بين الادارة الامريكية والنظام الايراني ؟ .
الى الآن تعتبر ايران الرابح الكبير من الربيع العربي بعكس ما تورده جميع الكتابات حول الموضوع . وهي حسب استقراء لنهجها التفاوضي ، وقدرتها على ترجمة اهدافها ، سواء بصناعات عسكرية متفوقة ، أو في مناوشاتها العسكرية في المنطقة ، أو عبر مفاوضاتها حول حاملة النفط "غريس1، تستطيع فرض نفسها كقوة اقليمية ودولية لا مجال لتقزيمها أو عرقلة طموحها المشروع .