- في المسلخ -

سوزان العبود
2019 / 8 / 20

في المسلخ
في المسلخ* (الطاسة ضايعه) الداخل داخل والخارج خارج والوضع مُزر ٍ ...، كل شئ فوق بعضه والمكان أشبه بدهليز فعند دخولك الى المكان تبدأ الأدراج، والجسور الصغيرة التي تبدو لك وكأنها لا تنتهي ...
...في مديرية الصحة أعطوني ورقة طويلة عريضة بفحوص طبية مطلوب إجراؤها وذلك لأستكمال أوراق كنت قد تقدمت بها للإيفاد ، في البداية قلت لنفسي تمام والله ، التحاليل ضرورية ...، فحص أذن ... صدر ... إلخ ، وفحوص نفسية ، شئ جميل !
بدأت البحث عن أول طبيب وبعد جهد ليس بالقليل وجدت غرفة قيل لي إنها لإجتماع الاطباء، وقالت لي ممرضة حظك حلو؟؟
الأطباء جميعا ً مجتمعون للإ ستراحة ، تستطيعين جمع تواقيع الفحص الطبي كلها معا ، وبدأ الفحص الطبي ، بدأها دكتور الطب النفسي :
هل تعانين من أي مرض نفسي؟؟!
صدمت من طريقة السؤال ...
"قلت في نفسي وهل هناك مواطن عربي لا يعاني من مرض نفسي ؟ "
ولكني أجبته : لا أعاني من أي مرض نفسي .
وتابع : هل تعانين من دوار الطيران ؟؟
"طبعا لم يسألني إنْ كنتُ سافرت أصلا بالطائرة "
لا ... أعوذ بالله ، طبعا لا أعاني أجبته .
هل تعانين من رهاب الأماكن المغلقة ؟؟؟
طبعاً لا أعاني ... والا لم أكن في هذا المكان الفسيح .
قلتُ مخاطبة ً نفسي : وكيف لا أعاني من رعب هذا المكان الذي أغلق فيه كل ُّ شئ إبتداءً من الفم ؟!
طبعاً لا أعاني، وبنظرة سريعة لوجهي قال الطبيب المسؤول عن الصحة النفسية وهو يخط توقيعه على الورقة :
إنها لا تعاني من أي مرض نفسي !! طبعا في الحقيقة كنت أعاني من إكتئاب ، إكتئاب مزمن أيضاً.
هنا قلت في نفسي لا واللهِ ما هذا الفحص إلا مزحة !! ولكن على الأقل هذا الدكتور عمل ضميره وسأل أما الباقون حتى لم يكلفوا أنفسهم عناء السؤال !! .
سليمة ... سليمة ... سليمة... وخطت التواقيعُ على الورقة المطلوبة...، وحمدت ربي لأني بالف نعمة والحظ ساعدني لأحصلَ على تواقيعهم في يوم واحد وخلال اجتماع الأطباء وإلا لكنتُ سأضطرُ للبحث عنهم واحدا ً واحدا ً للحصول على تواقيعهم كلا ً على حدة ...، وهذه إحدى أبواب الفرج التي لا تصيب المرء إلا قليلا في حياته.
وبقيَ في رأسي سؤالٌ يطرح نفسه : إذا كانت الفحوصات الطبية شكلية ً ، لماذا إذا ً هي موجودة أصلاً ؟ فقط لزيادة تعقيد وتعذيب المواطن المسكين الذي لا ينقصه إلا مسلخكم ليشيب شعر رأسه !! ؟؟.
حملت أوراقي متابعة ً رحلة العودة باحثة ً عن دهليزٍ جديد أتابع فيه طريقي ...

* دُرِجَ في سوريا أن يقال عن المشفى مسلخ تشبها به من باب المجاز