انتحار في عيد الأضحى ....قصة قصيرة

خالد الصلعي
2019 / 8 / 19


خرج من بيته مهرولا دون أن ينتعل أي شيئ ، أو يلبس فوق الشورط سروالا يغطي ما تبقى من رجليه . صرخة لطيفة كانت كالصاعقة " ألعادوا عتقو الروح " ، طرق الباب بشدة ، قبل أن تفتح لطيفة الباب وهي منهارة عن آخرها ، اجتمع سكان الحي أمام الباب ومنهم من تجرأ ودخل .
تصرخ بأعلى صوتها ، عبد العزيز انتحر ، عبد العزيز انتحر .
تبعها نورد الدين نحو فناء البيت ، ووقف مشدوها وهو يرى جثة عبد العزيز مدلاة ، كشاة معلقة ، لسانه مدلى وقد صار أزرقا قانيا ، عيناه تكادان تنطان من محجرهما وقد غطاهما لون احمر فاقع. لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم . قالها ثم تقدم نحو الجثة بعد أن عدل الكرسي المقلوب ومد يديه نحو الحبل الذي يلف عنق عبد العزيز .
اكتظ الفناء بالناس . كلهم مصدومون مما يرونه ، ربما لأنهم لم يشاهدوا قبل اليوم جثة رجل منتحر .
أنزل نورد الدين الجثة وطلب منهم أن يوسعوا الفضاء ، بينما عويل لطيفة يملأ المكان ، وبكاء طفليه يقطع القلب .
حمل الجثة وأخرجها باحثا عن غرفة النوم ، التي لم تكن بعيدة عن الفناء ، فالمنزل ضيق ولا تتعدى مساحته ثلاثين مترا مربعا . غطى الجثة بملاءة خفيفة ، رخرج ليطلب من الناس مغادرة البيت بهدوء ، وترك المرأة مع ابنيها الصغيرين . في هذه الأثناء تقدمت عائشة وهي جارتها الملاصقة لها ، تواسيها وهي تبكي بحرارة ، تربت على رأس الطفلين الصغيرين .
سأل نورد الدين جاره مصطفى هل اتصل أحدهم بالشرطة ، لكن مصطفى بدا وكأنه لم يسمعه ، ربما لم يستفق بعد من هول الفاجعة . اقترب منه وكرر سؤاله ، فأجاب بالنفي .
سأله ان كان يتوفر على هاتف نقال ، فمده اليه دون أن يلفظ بكلمة ، وعيناه مسمرتان في الحبل المربوط بشباك الفناء الصغير الذي لا يتجاوز مترا واحدا .
ضغط على رقم 160 ، مدهم بالمعلومات اللازمة . ثم جلس واضعا يديه على رأسه .
انتبه أنه لايزال بسترته الداخلية وبشورطه القصير وقدماه حافيتان . قصد منزله ، وجد الباب مفتوحا ، تذكر انه لم يغلقه أثناء خروجه المندفع . وعندما ولج غرفة نومه اكتشف ان التلفزة مفقودة وكذا هاتفه الجوال ، وسرواله مرمي في ركن قرب الفراش .
لم يتفاجأ ولم يصدم ، وقف في مكانه يتأمل المكان وكأنه مصلوب . لم يفكر في شيئ آخر ، توجه نحو الدولاب اخرج جاكيته وارتدى سرواله ، وخرج نحو بيت لطيفة . في هذه الأثناء سمع صوت سيارة ينطفئ محركها ، خمن انه صوت سيارة الشرطة ، لكنه حين خرج كان صوت سيارة أحد الجيران الذي يركنها عادة أمام بيته .
بعد ساعة تقريبا حضر رجال الشرطة بمعية وكيل الملك ، عاينوا الجثة وطرحوا بعض الأسئلة على لطيفة وعلى نورالدين ، وانتظروا قليلا قبل أن تصل سيارة الاسعاف ، فأمر وكيل الملك بنقل الجثة للمستشفى قصد تشريحها .
نورد الدين نفسه كان يجهل أسباب الانتحار قبل أن تجيب لطيفة على وكيل الملك ان السبب هو الخروف.
لم يكن قد بقي على مناسبة عيد الأضحى الا يومين ، وعبد العزيز لم يعثر على فرصة عمل منذ ستة أشهر ، كان بالكاد يوفر لقمة العيش لطفليه وزوجته .
بعدما شاع خبر الوفاة بين الجيران ، وسرعة تداوله في الجرائد الالكترونية وعلم الناس بالخبر ، بدأت الأكباش تتقاطر على بيت لطيفة من كل حدب وصوب ، أكثر من عشرين كبشا تقدم به المحسنون للعائلة . الى درجة أن نورالدين تطوع لاستضافة ستة أكباش في سطح بيته ، اما سطح لطيفة فقد امتلأ بالأكباش .