قالوا: دانيال ريج

أفنان القاسم
2019 / 8 / 13

*********************
توضيح

وقفات وليست مواقف، فالمواقف من ورائها غاية ما، والوقفات كلمات أو لحظات تَعِدُنا وتُعِدُّنا لنتخذ موقفًا، هدفي ليس هذا أو ذاك، هدفي توثيق بعض الكتابات عني في هذا المنبر، وفي هذه اللحظة الحاسمة من عمري الأدبي، وأنا أعيد زيارة الكتاب المقدس، وأتعرض لشتى ردود الفعل، وهي كذلك مناسبة لأرتاح.

*********************



لكنه ذبح بموسى ريشته الملحمة الإغريقية التي ترجمتها





أنا أدري لماذا "العجوز" رواية الدكتور أفنان القاسم التصقتْ بوجهي، فأصبحتُ أنا العجوز قبل أن أكونَ عجوزًا، على العكس من أولئك القراء أو النقاد الذين لكثرة ما يعيدون قراءة رواية تثير إعجابهم، يعتقدون بأنهم هم كتابها، أنا على العكس منهم أقول "العجوز هي أنا"، تمامًا كما قال جوستاف فلوبير قبلي بكثير "مدام بوفاري هي أنا"، ولأوضح أكثر لماذا أنا هو العجوز أو العجوز هي أنا، فأنا لست كاتبها كما فلوبير كاتب مدام بوفاري، أنا مترجمها، لا وليس هذا السبب، فالترجمة تضطرك لعيش نصك، وليس هذا إلى حد تبديل وجهك ليغدو وجه الشخصية الرئيسية التي يدور النص حولها، ولتكون لكما الهواجس نفسها، الأحاسيس نفسها، والانفعالات نفسها، كما هو حالي مع هذه العجوز الأفنانية الخارجة عن المعقول، وبخروجها عن المعقول الخالقة لكونها، المبتكرة لطريقتها، والمقيدة لغيرها من القراء وأنا أحدهم بأغلال زمنها العجوز مثلها المتفجر بالصبا.


لكن المشكل الكبير لهذه الرواية العبقرية، فلكل رواية عبقرية لتكون هناك مشكل يكون، أنها ملحمة إغريقية –هذا على الأقل في نصها الأول- تتراوح بين الحوار السردي والسرد الحواري يلعب فيهما الممثل-الراوي للأحداث دورًا، ويتبادل هذا الدور مع شخوصه الذين يتحاورون أو يحاورون أنفسهم. المشكل الكبير إذن هو تراتبية الأحداث التي ارتبطت بين الأبطال: العجوز ابنتها حفيدتها حفيدها صديقها صديقتها إلى آخره... وبنوع أولئك: المحكومة الحاكم المضطهدة المتمردة الخاضعة الجندي الفدائي إلى آخره... بسبب هذه التراتبية المفتوحة على الحاضر والماضي والمستقبل، المفتوحة على أماكن هذه الأزمنة، وأحيانًا المختلطة، وهذه خاصية جديدة من ابتكار المؤلف لتراجيديا الإغريق، كانت الصعوبة التي يجدها القراء السعوديون والقراء الآخرون في بلدان الخليج التي زرتها في فهم أبعاد هذه الرواية المهمة، والتي في كل رموزها تقول للعربي كفرد أينما كان في الوطن العربي الكبير، تَخَلَّص من العجوز التي تسكنك، وما يعني ذلك من عادات وتقاليد وأوهام ومعتقدات بائدة ورؤى ظلماء لتواكب العصر، وذلك بقتل العجوز التي فيك، كما فعل الحفيد في آخر فصل حين قتل جدته صارخًا "لست القاتل لست القاتل"، فما قتل كان الكناية لا الجدة.


عندما حدثت أفنان القاسم عن انطباعات قارئه السعودي خاصة والخليجي عامة، عن إهمال هذين القارئين للرواية، لعدم تذوقهما لها أولاً ولعدم فهمهما لرموزها وإشاراتها ثانيًا، ولشكواهما من لغة الرواية ثالثًا، عقد أفنان العزم على إعادة كتابتها بالفرنسية (ثم بالعربية) دونما حاجة لترجمتي، اتفقنا على أن يعرض لماضي العجوز ماضيها الهنيء مقابل حاضرها البئيس، وخاصة أن يتعمق أكثر في السرد الخيالي بخصوص هذه الشخصية أو تلك، هذا الحدث أو ذلك، ففعل، وبرأيي نجح في تقديم رواية كلاسيكو-حديثة، أو إذا شئتم رواية خارج أية تسمية، ذلك شيء جيد لتفرده، لكنه ذبح بموسى ريشته الملحمة الإغريقية التي ترجمتها، والتي لم أزل أحتفظ بنسخة منها وعنها في مكتبتي.


باريس