أعيادنا كحكامنا غدت خائبةً ، بلا إنجازٍ .

يوسف حمك
2019 / 8 / 11

في العقد الأخير من حياتنا ، عشنا على وقع أحداثٍ رهيبةٍ .
ربما ظن البعض أنهم حققوا انتصاراً ، من خلال لعبةٍ مفتعلةٍ من الخارج ، باسم الثورة ، أو ( ربيع الشعوب )

لعبةٌ لئيمةٌ مارسناها على أنقاض خيبات حكامنا .
و نحن بدورنا لم نجن منها سوى الخيبة التي جعلتنا نعيش أسوأ أيامنا .
لعبةٌ أسقطت العديد من الحكام عن عروشهم بفعل قوةٍ أجنبيةٍ ، لا دخل لنا - نحن قطعان الماعز و النعاج - في إسقاطهم .

قدراتنا الذاتية و مهاراتنا ، نوظفها لمصلحة زعمائنا - كما تعودنا دائماً - لأن فضاء الوطن محتكرٌ من الخارج . و الحكام بمثابة أجهزة تحكمٍ تُشحن من خارج الحدود ، كما أبواقٌ مأجورةٌ ، و عملاءٌ للقوى الغازية .

هزائمٌ مهينةٌ أبعدتنا عن الانتصار ، و مرارة الخذلان أفقدتنا نشوة الفوز .
فكان ختامها التشرد في الأقاصي ، و الضياع في مخيمات العار ، و مضغ اللقمة المنغمسة بالذل .

أعيادنا اعتادت في الأعوام الأخيرة أن تعيش في جلباب حكامنا , و دأبت ألا تخرج من عباءتهم ، فتمرنت على صناعة خيباتهم التي نهبت الفرحة ، و جلبت الحزن لتعكير صفو مزاجنا .
و في الأزمات لا يتدفق منها غير الخذلان .

فها هو عيدنا قادمٌ يحمل الفشل بدلاً من ومضة الأمل .
و على جناحيه هزيمةٌ تطفئ البهجة و تطرد الانشراح .
عيدٌ محبطٌ بنكسة وطنٍ جريحٍ ممزقٍ .
قادمٌ بلا انجازٍ ، و عاجزٌ عن تحقيق الوعود .
وعودٌ قطعها على نفسه ...
إلا أنه تلكأ في التنفيذ ... تقاعس ... تباطأ ... و تثاقل ..
فطال غياب الأمل ، فاق التوقع ، و طال الانتظار .
فكل عامٍ و عيدنا يأتي محبطاً فارغ اليدين .