هل أصبحت أميركا بلد شرق أوسطي ؟

عادل الخياط
2019 / 8 / 5

هل أصبحت أميركا بلد شرق أوسطي ؟
عادل الخياط
بلد شرق أوسطي أو بلد يحكمه القرار الفردي السلطوي الشبيه بالنظم الديكتاتورية التي تتأسس قراراتها على قرار الحاكم المُطلق وبجميع المحاور : خارجية أو داخلية .. ففي الجانب الخارجي ليس بمقدور وزير الخارجية السابق طارق عزيز أن يتخذ قرارا في إجتماع ثنائي مع أحد وزراء خارجية دولة ما , أو في مؤتمر إقليمي أو دولي دون أن يتصل بصدام حسين ليستلم الموافقة أو الرفض , والحال يتماثل مع بقية الأنظمة الشبيهة ..
وهذا الوضع لا ينساق مع دول قد قطعت شوطا في إستقلالية القرار ولو نسبيا على الأقل , يعني ليست جميع القرارات التي بحاجة لبرلمان ورئيس دولة ورئيس وزراء ومناظرات ..والنزع هنا بالطبع له حدث أو وقائع .. فوزير خارجية ترامب الجديد بومبيو السمين الذي جاء بعد تيلرسون , هذا البومبيو صار مثل الببغاء , ليس له رأي , بل وزارة خارجية الولايات المتحدة صارت عبارة عن ترامب وما يقرره هذا العقاري .. وبهذا صارت الخارجية الأميركية نسخة مماثلة لخارجيات الدول الحديدية الشرق أوسطية أو شبيهاتها و الرأي يُققره صاحب العمة الصفراء !!

وسوف يهون الأمر لو ظلت الحلوق تشابه الحلوق .. ماذا تعني ؟ هل هناك تشابهات أخرى ؟ .. تماثلات وما أكثرها .. هل تجزم .. يا حبيبي أنا لا أجزم ولا أريد أن أقطع ولا أرغب بمن يفعل ذلك , وربما حتى أناملي وهي تطبع الآن على الآلة الكاتبة لا أصدقها أو أؤمن بها .. أنا صدى لصرخات أخرى من داخل أميركا تقول أن رئيسها غبي وفوق غبائه يُوظف أقاربه الأغبياء : إبنته وزوج إبنته .. وهؤلاء يوميا تعمل عليهم برامج الشو الأميركية عشرات ومئات السخريات عن غبائهم .. وليس لنا شأن بالسخرية , إنما قضية الأقارب أصحاب النفوذ , وكأننا في الممالك الوُسطى , أو ممالك البترول , أو في حضرة الأخبن المالكي أو السيسي وغيرهم من الأصنام الشرق أوسطيين أو الساوث أميركيين أو الأفارقة الديكتاتوريين .. فهل تفهم الآن لماذا صارت أميركا التي ناضلت مئات السنين من خلال شعوبها المهاجرة التي تحوي المزارع والعامل والعالم والأديب والبحار والرياضي والمهندس والطبيب والمحامي و ..و .. حتى كونت تلك الأمة العظيمة .. قد يقول قائل : زوبعة فنجان أو في فنجان .. مرحلة ضئيلة وتمر ..

هي كذلك .. إذن لماذا خابص نفسك , هي أصلا هل توجد مرحلة لا تمر , مهما كانت ضراوتها أو بريقها!
عندها صحوت وساءلت نفسي : لماذا أنا مُهتم حقا , هل أنت من بقايا القديسين .. فوكاياما كان آخر القديسين وكذب !