شاعر و قضية

علي المسعود
2019 / 7 / 22

يأكلون أجسادنا
ثم يرمون ماتبقى منها
لنا.......
لنعتاش على عظامنا البالية
الاوغاد......
لقد سيطروا على المركب
المتداعي
ولم يتركو سمكا في بحر
ولا طيرا في سماء
الشاعر- رياض محمد
هذا النص الشعري كتبه الشاعر رياض محمد في عام 2013 وقد وجدته محفوظا في ملفاتي المخزونة في جهازي الكمبوتر, ورياض محمد شاعر مهموم بالوجع العراقي ، وغالبا ما يرسم الشاعر في قصائده لوحات صورية فائقة الدّقة، وهذه الدّقة تكاد تكون اللون الجمالي الذي يغلِّف حروف كل قصيدة، و يستحضر فيها صورة الوطن البهي و هوالوطن الحلم الحرُ وليس الوطن الغارق في الوحل و الفساد و الدم، لكن في هذا النص يستعير الشاعر صوت كل ضحايا الفساد في العراق.و.فقراء بلدي والمحرومون فيه..في هذا النص يتناول الشاعر موضوع الفساد من قبل الساسة( الاوغاد ) الذين هم جراد أكلوا الاخضر و اليابس ، الفساد في العراق ليس مجرد أشاعه يراد منها تشويه سمعة الحكومة ، فهو حقيقة ماثلة تعرفها الحكومة والطبقة السياسية أكثر من غيرها بحكم الممارسة والمزاولة والتعاطي.. ومحنة الفقر في العراق ليست مفبركة و انما هي حقيقة واقعه في العراق ، وبذالك يسجل الشاعر رياض محمد موقفا إتجاه مايحدث ويعري تجار السياسة و الدين على العكس من مواقف الكثير من المثقفون الذين تقاعسوا عن ممارسة دورهم في قيادة وعي الناس باتجاه االكشف عن مواطن الخلل و الفساد بدلاً من الانغماس في الجري وراء مصالحهم الضيقة وقبلوا بدور التابع الأجير للفاسدين والمتخلفين. تحية اللشاعر رياض محمد وهو ينقل الوجع و الهم العراقي وصوت من لاصوت له .