61 تحية لثورة 14 تموز

مقداد مسعود
2019 / 7 / 19

61 تحية لثورة 14 تموز
مقداد مسعود
لم تكن ثورة 14 تموز إنقلابا مدفوع الثمن من ما وراء المحيطات أومن دول الجوار، وجريمة قتل العائلة تبقى جريمة لكنها حسب الشواهد التاريخية وجواب الشهيد الزعيم الركن بعد فترة وجيزة من الثورة مع وكالة إنباء عالمية: أستنكر ذلك .. كما أن القاتل وهو من الضباط الذين اقتحموا القصر بإمرة عبد السلام عارف سينتحر بعد سنوات، من جراء تأنيب الضمير.. لكن من المعيب أن نتعامل مع ثورة الفقراء والمحرومين المضطهدين فقط من بؤرة هذا التبئير!!
أن التباكي في هذه الأيام على الملكية مضحك جدا، لأنه يصدر من جيل لاعاصر الملكية ولا ثورة تموز، بل من مواليد ما بعد ذلك، أما من عاصرها وتباكى على الملكية، فهو من جماعة خالف تُعرف..أنها محاولة فاشلة في تزييف الذاكرة العراقية المعاصرة، لكن لله الحمد الكتب والوثائق مازالت بخير منها مذكرات المناضلين الشيوعيين العراقيين لتلك الفترة وكذلك ثلاثية حنا بطابطو، وهناك موسوعة الشعبة الخاصة وهي بمجلدين ويضم ست أجزاء من التحقيق الأمني مع مناضلي الحزب الشيوعي ومناضلاته. ولا ندري لماذا يزوقون تاريخ البؤس العراقي !! لقد بدأ هذا التزويق / التزييف في الثمانينات واصدرت مجلة آفاق عربية ملفات خاصة، أسهمت في انجازها أسماء عراقية أكاديمية وعسكرية، تحصي مناقب الحقبة الملكية !! واستوقفنا يومها ماقاله الاستاذ عزيز الحاج في السياق، اتذكر مامعناه الآن،(قال عزيز الحاج :إذا كانت الحقبة الملكية كما يصفها الاساتذة المشاركون فلماذا قامت ثورة 14 تموز ؟! ) ..
ما يجرى الان مع الذكرى الواحد والستين لثورة 14 تموز : بخصوص الملكية :أي نعيم كان يرفل فيه شعبنا العراقي؟ و أنتفاضة وثبة كانون 1948 أستقبلتها الحكومة الملكية بالذخيرة الحية وتساقط الشهداء في الشوارع منهم : قيس الالوسى وجعفر الجواهري وبهيجة وعلوان شمران وعشرات غيرهم يذكرهم سالم النعمان المحامي في مذكراته،ويثبّت رقما للشهداء والجرحى تجاوز المئتين . وأي ديمقراطية، هذه أن يعدم قادة الحزب الشيوعي العراقي فهد وحازم وصارم؟! وأي ديمقراطية أن يطلق النار على السجناء في سجن بغداد في 1953؟ ومن أنتزع القاص عبد الرزاق الشيخ علي من بيته ولم يعد؟
ومن ينسى نقرة السلمان التي ابتلعت أجمل السنوات من أخوالنا واعمامنا؟
وماذنب قرية سميل في 1933، أن يبيدها الفريق الركن بكر صدقي؟
وماذا فعل الأقطاع بجنوب العراق، وكيف كان السراكيل يعاملون الفلاحين الفقراء، وبأي ملهى كانت أثمان الحصاد تهدر،وهنا برز دور الجمعيات الفلاحية السرية التي نشط بها الحزب الشيوعي العراقي في بث الوعي لدى الفلاحين (وقد ركز بوجه خاص على العمل من أجل تحقيق (المناصفة) في الحاصل، وقد استجاب الفلاحون لنداء الحزب / عزيز سباهي).. ومَن قتل في 1959 المناضل الفلاحي صاحب ملا خصاف غير فلول الإقطاعيين ؟وبخصوص ديمقراطية النظام الملكي، نتساءل : من جعل السيّاب أول الشعراء العراقيين المنفيين ؟ وهل كان يكذب السيّاب حين قال: (ما مر عامٌ والعراق ليس فيه جوع) ..وفي 25 آيار 1941 ماذا كانت تفعل الطائرات البريطانية في سماء بغداد؟ هل كانت تلقي الجكليت والشكرلمة أم كانت تقصف بغداد، وتؤمن سلامة هروب العائلة المالكة إلى أربيل ؟ وليمكث أهالي بغداد تحت رحمة قصف الطائرات البريطانية ؟
وبعد فشل حركة مايس1941 ضغطت الملكة عالية على مركز القرار وأقنعتهم بتشديد العقوبة على قادة حركة مايس وهم الضباط الاربعة : يونس السبعاوي، كامل شبيب،صلاح الدين الصباخ،فهمي سعيد
فضلا عن ذلك كان موقف شقيقها عبد الأله الذي يسعى لصب الزيت على النار/ 84/ د. محمد حمدي الجعفري/ ملكات هاشميات) ومع اعدام القادة الاربعة ومطاردة المؤيدين ونصب المشانق واعتقال المؤيدين للحركة ومطاردتهم في المنفى وبشهادة الدكتور محمد حمدي الجعفري في كتابه الآنف الذكر(كان تصرف الملكة عالية بعيد كل البعد عن الحكمة والعقلانية والتروي،رغم أن الشعب أحب الاسرة المالكة طيلة العشرين سنة الماضية ومنحها الثقة،فتصاعدت النقمة الشعبية ضد الوصي،وخسر ثقة الجيش وضباطه لأنهم أعتبروا أن ماقام به الوصي إهانة كبيرة ألحقها بهم فأضمروا العداء له حتى حانت أمامهم الفرصة صبيحة 14 تموز 1958) وعن وثبة كانون 1948 وقد استمرت التظاهرات لعدة أيام ومع استشهاد المتظاهرين كان تتسع مساحة التظاهرات في عموم العراق ولم تتوقف الحكومة الملكية عن استعمال الذخيرة الحية ضد شباب العراق!! وهكذا حققت الحكومة الملكية الديمقراطية المنشودة بطريقة لامثيل لها، حتى في هزليات الممثل الثوري شارلي شابلن !! ما الغرض الذي يدفع دالس وزير خارجية الولايات المتحدة :في 1956إلى تأسيس مثلث عمالة من أنقرة وكراجي وبغداد ويطلق عليه اسم (حلف بغداد)؟ لأن دالس فشل مع مصر العروبة وسورية ولبنان . فتصدى الشعب العراقي لذلك وقامت انتفاضة عارمة في السنة نفسها..وقد قام النظام الملكي (بدور مشرّف) بتهجير اليهود العراقيين وهم من المكونات الاساسية في عراق التسامح وقد كان لليهود يدا بيضاء من غير سوء في كل مجالات الحياة العراقية ..لماذا انتفض فلاحو الشامية في شباط 1954؟ .. ومن ارتكب الجرائم في مجزرة الحي في 1956 ولماذا تفرج النظام الملكي على ذلك ؟ وعمال الموانىء والنفط في البصرة لماذا كانت تنتفض وتتظاهر وترد الحكومة على عمال البصرة بكل شراسة ؟ ومن كان يحرق صرائف الفقراء في بصرة الملكية ؟ ولماذا تحرق بيوت الصرائف ؟!
لهذا الأسباب ولغيرها كان الشعب العراقي ينتفض وكل قيادة الانتفاضات وضابط ثورة 14تموز كانوا مثال الشرف والنزاهة يعيشون من رواتبهم ليس مقاولين أو مرتشين أو خونة والكوادر المناضلة كانت تعيش
من الراتب الضئيل الذي يخصص لها من أحزابها الوطنية الغيورة .
والسؤال الأخير : مَن دفع شباب وشابات مدن العراق بعد سقوط طاغية العراق: على شراء صور الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم ؟
لو كانت قيادة ثورة تموز عميلة، لما افتعل الاستعمار ودول الجوار، بعد شهرين من قيامها: الإصطراع والأحتراب بين قوى الحركة الوطنية العراقية، حتى تغلب حوار الدم على حوار المفاهيم، وجهزت أمريكا قطارها واخترق القطار مدن العراق في يوم الثامن من شباط الاسود 1963 وجرت مجزرة بقيادة احفاد هولاكو الجدد وتم ذبح قادة ثورة 14 تموز وعرض جثثهم على شاشة تلفزيون بغداد وتعرض آلاف من الشيوعيين والشيوعيات وأصدقاء الحزب الشيوعي العراقي إلى أشرس إبادة في التاريخ..