- غربة -

سوزان العبود
2019 / 7 / 18

كان يمشي قاطعاً شوارع المدينة الألمانية شارعاً شارعاً مدندناً بصوته الجميل أغنية حزينة لمحمد منير كان جاره المصري يسمعها في  " مهجع اللجوء " صباحاً ..
"ايديا في جيوبي وقلبي طرب عايش في غربة بس مش مغترب "
يمشي ويمشي محاولاً إيجاد أي تفصيل يعيده لتفاصيل دمشق لكن لا شئ يشبه دمشق لا الأماكن ولا الروائح ولا الناس .. كل شئ متشابه في الغرب كصورة جميلة في إطار ..
كان يقف في الشارع فاقداً ذاكرته مستغرباً .. ، المكان ، الزمان .. ، الناس .. ، و حتى نفسه .
مشى ومشى حتى وصل للمكان الذي يجد فيه تقاطعاً صغيراً مشتركاً مع دمشق " ساحة الحمام " ، أو هكذا كان يحلو له أن يسميها .
حيث تجتمع الحمامات حول نافورة يتدفق منها ماء عذب ... ، يقترب يرمي فتات خبزه لها فتجتمع عند قدميه مصدرةً هديلها الذي يطربهُ ويعيد ذاكرته الى ساحة في دمشق كان يمشي فيها مخترقاً أسراب الحمام فتحلق فاردةً أجنحتها بكافة الإتجاهات فتتقمص روحه  الأجنحة وتصبح حرةً رغم الحواجز التي كانت تحيط كل مكان .
محاولاً استرجاع إحساسه بالحرية اخترق أسراب الحمام المحيطة بالنافورة فطارت الحمامات  قليلاً وعادت لتحط قريبة من  قدميه رافضة الإبتعاد وكأن أجنحتها قد قيّدت .
تابع المشي قاطعاً كلَ  الإشارات الحمراء ، والخضراء فاقداً القدرة على الغِناء ، ومن أَعلى الجسر حَلَّقَ للأسفل .